.
بدعم وزارة الثقافة والرياضة، وبالتعاون مع وزارة التعليم والتعليم العالي، اطلق النادي العلمي أولى حلقات برنامج «مواهب»عبر منصاته والذي يهدف لتوفير بيئة محفزة للطلاب الموهوبين والمتميزين. وسيبدأ البرنامج في أولى حلقاته اليوم من خلال لقاء مع أحد الموهوبين القطريين الذين لديهم ابداعات في المجال العلمي وشاركوا وحازوا على جوائز محلية وعالمية.

وقال بيان للنادي ان برنامج مواهب هو إحدى مبادرات مركز المبتكر الواعد في النادي العلمي القطري، ومركز المبتكر الواعد تم تأسيس برامجه بناءً على نظام تعليمي قائم على دراسة العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات والتي تعرف اختصاراً بإسم STEM، ومفهومها يتركز في تقديم تجارب تعليمية ذات جدوى من خلال ربط التعليم بالحياة اليومية وتنمية المهارات اللازمة لسوق العمل ويهدف المركز إلى توفير بيئة جاذبة ومشجعة للمشاركين وتمكينهم في المجالات العلمية واكتشاف ودعم الموهوبين وصقل قدراتهم وتحفيز المشاركين على الابتكار ودعم أفكارهم ومشاريعهم وتعزيز الأنشطة العلمية والبحثية والابتكارية.

واشار البيان الى ان برنامج مواهب يركز على تسليط الضوء على الموهوبين ممن يتمتعون بمهارات خاصة، ويمتلكون حس الابتكار، ولديهم القدرة على إحداث التغيير الإيجابي بما يعود عليهم وعلى المجتمع بالفائدة، ويعتبر ذلك ضرورة وطنية نابعة من الاهتمام بمستقبل الوطن وتلبية احتياجات الدولة المستقبلية، ويهدف البرنامج إلى تشجيع الشباب المتميزين والموهوبين على استمرار تميزهم ودعم توجهاتهم العلمية والبحثية وتزويدهم بالمهارات والمعارف اللازمة لمواجهة احتياجات سوق العمل بكل حرفية واقتدار.

وكشف البيان عن تقديم برامج وورش عمل مخصصة لهم في المجالات التكنولوجية وريادة الأعمال وتزويد الموهوبين بالأدوات المناسبة لمواجهة التحدّيات العلمية والتربوية في القرن الحادي والعشرين بالإضافة إلى تعميق الأساس النظري والبحثي والتطبيقي الذي اكتسبوه خلال دراستهم، ومنحهم فهماً أكثر عمقاً للبحث وإعداد جيل متمكن علمياً وعملياً وقادر على القيادة وتمكينهم من اكتساب المعرفة والأدوات لتخطيط بيئات تعليم وتعلّم ذات غنى وثراء تكنولوجي ومن ضمن الأهداف الاستراتيجية للبرنامج أن يكون النادي العلمي القطري حاضنة طبيعية لهم بفضل البنية التحتية التي تعزز أفضل الممارسات العلمية للشباب.

وفيما يتعلق بالبرنامج صرحت السيدة فاطمة المهندي مدير مركز المبتكر الواعد بأن برنامج مواهب الذي ينفذه النادي العلمي القطري بالتعاون مع وزارة التعليم والتعليم العالي وبدعم من وزارة الثقافة والرياضة يهدف إلى تسليط الضوء على المتميزين والموهوبين ممن تقل أعمارهم عن 25 سنة من الذين حققوا إنجازات واضحة في مجال العلم والبحث العلمي والابتكار، وذلك ضمن الخطة الاستراتيجية الشاملة التي ينتهجها النادي العلمي والتي تشمل عدة محاور رئيسية منها استقطاب وإبراز الموهوبين وتطوير مواهبهم والعمل على بناء شخصيتهم وتمكينهم وذلك من خلال برامج خاصة بالموهوبين والمبدعين لتزويدهم بالعلوم التكنولوجية الحديثة والمهارات القيادية التي تؤهلهم ليكونوا بناة مستقبل الوطن.

واضافت المهندي: أن توجيهات سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى الذي أكد في أكثر من مناسبة على أهمية الاهتمام بالشباب والطلاب المتميزين وتوفير كل سُبُل الدعم لهم فقد قال سموه: «يحتل الابتكار والتميز أولوية في خططنا الاستراتيجية التي يمثّل التعليم لبنتها الأولى، أهنئ المتميزين علميا تفوقهم المستحق والمقدر، راجيا أن يكون تنوّع مجالاتهم وخبراتهم وشهاداتهم حافزا للمزيد من التنافس الإيجابي ورافدا للارتقاء بالوطن والمجتمع».

وفيما يتعلق بالخطة التنفيذية للبرنامج صرحت أ. ايمان العبيدي مدير برنامج مواهب بأن الخطة تنقسم إلى مرحلتين: «المرحلة الأولى مرحلة “تكريم الموهوبين وإبراز مواهبهم” من خلال تنفيذ لقاءات وحوارات مباشرة مع الموهوبين بمعدل موهوب كل أسبوع يوم الاحد الساعة ٥ ونصف مساء عبر وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بالنادي للحديث عن إنجازاتهم ومسيرتهم العلمية وطموحاتهم ودعوتهم للتكريم، والمرحلة الثانية فهي مرحلة “تطوير مهاراتهم” من خلال تقديم ورش عمل خاصة بهم في المجالات التكنولوجية وريادة الأعمال تساعدهم على دعم أفكارهم وتزودهم بالمعرفة اللازمة ومتابعتهم بشكل مباشر وتقييم إنجازاتهم من خلال فريق عمل خبير ومدرَّب لترسيخ النقاط الايجابية لديهم».

وصرحت فاطمة المهندي ان هناك تعاونا كبيرا وتنسيقا مستمرا بين النادي العلمي وكل من قسم رعاية الموهوبين وقسم البحث العلمي في وزارة التعليم والتعليم العالي، وهناك برامج قائمة حالياً بالفعل مثل شبكة العلمي ومسابقة باحث السنوية التي يشارك فيها الكثير من طلاب المدارس حيث أن هذه البرامج تساهم في تشجيع الطلاب على المزيد من الابداع في بيئة تنافسية”.