أكد المركز الإعلامي للشباب، مساعيه لدعم الشباب عبر رؤية شاملة لا تقتصر على تنظيم الورش والفعاليات، للإسهام في بناء الإنسان بطريقة إبداعية مميزة.
وقالت جواهر البدر، المدير العام للمركز الإعلامي للشباب، إن لدى المركز خططاً طموحة، يسعى من خلالها إلى تقديم نفسه بصورة مختلفة، وتشكيل دعامة قوية للعمل الشبابي خلال الفترة المقبلة.
وأضافت: أن المركز يحاول عبر مختلف البرامج والشراكات التي عقدها مؤخراً إلى تقديم هوية للمركز نابعة من الأهداف التي يسعى إلى تحقيقها، وأن يكون رافداً مهما لإعلام قطري متميز في المستقبل.
وقد شارك المركز بفعالية في يوم الشباب العربي من خلال تنظيم ندوات تفاعلية بهذه المناسبة تحت عنوان أهمية الإعلام، وحملة أخرى شارك فيهما عدد كبير من الشخصيات الإعلامية.
وحظيت العديد من الندوات والورش والفعاليات التي نظمها المركز بتفاعل مجتمعي وشبابي مميز، ما دفع بإدارة المركز إلى توسيع رقعة المشاركة لفئات عمرية مختلفة من خلال تنظيم المزيد من تلك الفعاليات.
كان المركز قد عقد خلال الفترة الماضية سلسلة من الشراكات مع مختلف المراكز الشبابية التابعة لوزارة الثقافة والرياضة، من بينها الشراكة مع مراكز قطر التطوعي ووجدان الحضاري، وفتيات الخور، وشؤون الموسيقى وفيرست ستيب وغيرها.
ونفذ أعمال انتاج فيديوهات خاصة باحتفالية القرنقعوة وعيد الفطر المبارك وتغطية الاخلاء الوهمي لوزارة الثقافة والرياضة والسياسة الشبابية لوزارة الثقافة والرياضة اضافة إلى فيديوهات خاصة بمجلس الشورى لتوعية كافة شرائح المجتمع من أجل المشاركة في هذه الانتخابات.
وأصدر المركز نشرة أسبوعية يقدمها عدد من الإعلاميين الصغار الذين تخرجوا من مبادرة مركز قطر للفعاليات تحت مسمى إعلامي المستقبل.
وأسهم المركز في تقديم سلسلة من الخطط المستقبلية لتعزيز الرؤية الوطنية الشاملة لدولة قطر 2030 وتصب في إطار رؤية وزارة الثقافة والرياضة.
وأعلن المركز مؤخراً وضع عدة رؤى مستقبلية لمشاريع جديدة من بينها شراكة مهمة، سوف يعلن عنها خلال الفترة المقبلة مع» كتارا للضيافة» وشراكات أخرى مع جهات مختلفة في الدولة.
ولم يدخر المركز الإعلامي للشباب جهدا في سبيل الوصول إلى تحقيق رؤيته التي وضعتها إدارة المركز، حيث نظم خلال الفترة الماضية سلسلة من الفعاليات والدورات والملتقيات والورش المختلفة، بالإضافة إلى استقباله فوج» الإعلامي الواعد» وهو الفوج الأول من برنامج طموح يسعى المركز من أجل تثبيت أركان رؤية إعلامية جديدة للشباب القطري تقوم على توفير الدعم وتقديم المشورة لبناء شخصية الإعلامي القطري المستقبلي من خلال الاستثمار في فئة الشباب.