في إطار رؤية الوزارة، والتزاما بإستراتيجية التنمية الوطنية للمرحلة الثانية (2018 – 2022)، وتنفيذاً لأهداف إستراتيجية الحكومة الرقمية لدولة قطر 2020. ومن أبرز هذه الأهداف الارتقاء بمستوى الخدمات الحكومية للأفراد والشركات ورفع كفاءة العمليات الإدارية الحكومية، تقدم وزارة الثقافة والرياضة بوابة الثقافة والرياضة الإلكترونية، من أجل تسهيل الخدمات التي تقدمها الوزارة للمستفيدين، والعمل على سرعة إنجازها ورفع مستوى التفاعل مع الجمهور على مختلف شرائحه.

حيث توفر البوابة الإلكترونية مجموعة من الخدمات للمستفيدين، منها طلبات تراخيص المطبوعات والمصنفات الفنية ، وكذلك الإصدارات والترجمة  وتراخيص البث الإذاعي والتليفزيوني بالإضافة إلى تراخيص إدارة الشؤون الرياضية وإدارة المكتبات، والتي تتيح للمستخدمين تقديم الطلبات إلكترونياً ورفع كافة الوثائق المطلوبة، ليتم مراجعتها من قبل موظفي الوزارة ومن ثم اعتمادها، ليتم بعدها إخطار المستخدمين من خلال الرسائل النصية لاستلام المعاملة من موقع وزارة الثقافة والرياضة إلكترونيا دون الحاجة إلى زيارة وزارة الثقافة والرياضة.

وتتيح الوزارة هذه الخدمات عبر جميع المنصات الرقمية وتطبيقات الأجهزة الذكية، حرصاً منها على الوصول بجميع خدماتها إلى كافة المستفيدين، حيث تستهدف الخدمات الإلكترونية التي تقدمها وزارة الثقافة والرياضة تسهيل تقديم الطلبات على الأفراد والشركات بحيث يمكن لمقدمي الطلبات تقديم طلباتهم والحصول عليها بشكل كامل عبر الخدمات التي تقدمها إدارات كل من المطبوعات والمصنفات الفنية وتراخيص البث الإذاعي والإصدارات والترجمة  وإدارة الشؤون الرياضية.

وتأكيداً على تقديم مزايا الخدمات الإلكترونية إلى جميع المستخدمين، فإنه سيتم تقديمها عبر تطبيق الهواتف الذكية، وذلك من خلال الربط بين هذه الأجهزة وخدمات الجهات الحكومية الأخرى، بحيث يتم ربط النظام بحساب بوابة “حكومي” الخاص بمقدمي الطلبات، وكذلك ربط النظام بوزارة التجارة والصناعة بالتعاون مع “حكومي” للتأكد من بيانات السجل التجاري، مع توفير نماذج إلكترونية لتقديم ومتابعة إجراءات الطلبات المختلفة للإدارات المعنية. وهو ما يعد انعكاساً لتعاون مؤسسات الدولة تحقيقاً لبوابة قطر الإلكترونية 2020.

وتؤدي جميع الخدمات الإلكترونية التي تقدمها وزارة الثقافة والرياضة للمستخدمين إلى إيقاف أي تعاملات ورقية حتى لا يكون هناك إدخال يدوي للخدمات، وهو ما يعكس حرص الوزارة على تحقيق التطور التكنولوجي اللازم، والتكيف مع معطيات الواقع الإلكتروني وتلبية خدمات جميع المستخدمين.

​وذلك من خلال طلب الخدمة من على موقع الخدمات الإلكترونية من خلال هذا الرابط ​​​​