استضافت مبادرة “اقرأني فإني هذا الكتاب” التي ينظمها الملتقى القطري للمؤلفين في جلستها لهذا الأسبوع الباحثة والأكاديمية الأوكرانية من جامعة تراس شفتشينكو الوطنية بكييف إنا سوبوتا، لمناقشة “الأسلوب السردي في القصة القطرية”، وقد حاورها المشرف على المبادرة الدكتور عبد الحق بلعابد، أستاذ قضايا الأدب ومناهج الدراسات النقدية والمقارنة في جامعة قطر.
تحدثت الباحثة عن ظهور الرواية كجنس أصيل من الأجناس الأدبية في الثقافة القطرية، ذاكرة رواده مثل يوسف النعمة، وعبد الله الحسيني، واعتبرت أن البدايات اتسمت بأسلوب سردي تقليدي تكثر فيه الخصائص التقريرية والوعظية رغم اهتمامه بالقضايا الاجتماعية والتراثية.
وركزت في اهتمامها على الجيل الثاني الذي رأت أنه جيل الامتداد، حيث برز فيه صوت نورة آل سعد، وكلثم جبر، وحصة الجابر أمام الكتاب الرجال أمثال أحمد عبد الملك، وجمال فايز، وخليفة الهزاع، وعيسى الكبيسي، وتناولت في تحليلها مجموعة “بائع الجرائد” للقاصة نورة آل سعد التي رأت فيها تنوعا أسلوبيا وتعددا في الصور الاجتماعية. كما تناولت المجموعة القصصية (وجع امرأة عربية) للقاصة كلثم جبر، حيث اعتبرت أن الكاتبة كرّست نفسها للقصة القصيرة وثابرت لتصوغ ملامح تجربتها.
ورأت الباحثة أن الروائية والقاصة دلال خليفة رائدة كتابة الرواية في قطر والخليج، وقد تم ترجمة أعمالها الى عدة لغات، كما تتميز الكاتبة على حد تعبير الباحثة بأسلوب سردي خاص يعتمد على التأمل واللغة الشعرية الجميلة، وقدرتها على استخدام التقنيات السردية المتنوعة، مما يدل على نضج القصة القطرية في القرن الواحد والعشرين، ولهذا اختارت في التحليل مجموعتها القصصية (أنا الياسمينة البيضاء) الصادرة سنة 2002م والتي ترجمت إلى الإيطالية من قبل وزارة الثقافة، وفازت بجائزة الدولة التشجيعية لسنة 2005.