نظم مركز فتيات الدوحة التابع لوزارة الثقافة والرياضة ورشة «التوعية بسرطان الثدي» بالتعاون مع الجمعية القطرية لسرطان الثدي ضمن حملة «علم من البيت»، وذلك بهدف التعريف بهذا المرض وأعراضه، وزيادة التوعية والمعرفة، واللجوء إلى الوسائل التي تساعد في اكتشاف المرض مبكرًا.
واستهدفت الورشة مُشاركات ضمن الفئة العمرية 15-39 سنة، وفي البداية بدأت المُثقفة الصحية بالتعريف عن المرض للمُشاركات، حيث يُشكّل المرتبة الأولى لدى السيدات في قطر، مُشيرة إلى أن نسبة الشفاء عند اكتشافه في المراحل المُبكرة 98 بالمئة، كما تحدثت عن مراحل شفاء المرض من المرحلة الأولى إلى المرحلة الرابعة ما أدى ذلك إلى شعورهم بالطمأنينة، كما أخبرتهم أيضًا عن عوامل الخطورة للإصابة، وكيفية تقليل خطر الإصابة بمرض سرطان الثدي، والوقاية منه، وأهمية الكشف المبكر لسرطان الثدي ونصحتهم بعدة نصائح إلا وهي ممارسة الرياضة، تناول الطعام الصحي، وخسارة الوزن الزائد لتقليل من الإصابة بسرطان الثدي.