تنطلق اليوم الأربعاء، فعاليات النسخة الثالثة من ملتقى كتّاب الدراما الذي تنظمه وزارة الثقافة والرياضة، تحت شعار «الدراما العربية بين التنظير والتطبيق.. أزمة التطلعات وواقع التحديات»، يشارك في الملتقى نخبة من الكتّاب والنقاد والفنانين من قطر، وعدد كبير من الدول العربية.
ويضم الملتقى 5 جلسات على مدى يومين، تناقش الجلسة الأولى موضوع «الدراما العربية الواقع والأفق»، متضمنة 3 ورقات بحثية، وتناقش الجلستان التاليتان محوري «الدراما بين القضايا الاجتماعية والمجتمعية» و»الإنتاج الدرامي بين القطاع الخاص والقطاع العام».
وتناقش جلستا اليوم الثاني 3 ورقات بحثية، هي: «تمظهرات الأوبئة في الفنون السردية والبصرية.. كورونا أنموذجاً» و»الأزمات في الكتابة الدرامية» و»الخيال والواقع في معالجة الدراما للكوارث».
كما يجري بحث ورقتين بعنوان: «مستقبل النص الدرامي بعد كورونا «كوفيد – 19» ومدى مساهمته في تطوير الفعل الدرامي لمواكبة المستجدات وزراعة الأفكار»، و»الاستخدامات الظاهرة والمبطنة لإيصال الرسائل في الأعمال الدرامية».
وعلى صعيد الورش ضمن الملتقى، تُقام في اليوم الأول منه ورشتان، الأولى حول الهوية في الدراما الخليجية النص الدرامي التلفزيوني، والثانية بعنوان تقنيات التحليل الفيلمي، ليختتم الملتقى فعالياته بورشة «الحبكة في العمل الدرامي»، قبل الإعلان عن التوصيات النهائية.
الجدير بالذكر أن فعاليات الملتقى الذي يشارك فيه نخبة من الكتاب والنقاد والفنانين من قطر و20 دولة عربية، تُقام هذا العام عن بُعد، نظرًا لتداعيات الجائحة، وسوف تذاع تفاصيل الملتقى وأخباره عبر منصات التواصل الاجتماعي، ودوحة «360» التابعة لوزارة الثقافة والرياضة.