تختلف درجات الحماس والإثارة في انتخابات مجالس إدارات الأندية الرياضية خلال الجمعيات العمومية التي تعقدها لانتخاب رئيس للنادي ونائب له سواء خلال الدورات العمومية الانتخابية التي تنعقد كل أربع سنوات وتتزامن مع نهاية الفترات النيابية للمجالس التي تسبقها أو خلال الجمعيات العمومية الاستثنائية التي تضطر فيها الأندية إلى إجراء انتخابات مبكرة أو في أوقات مغايرة زمنيا لأوقاتها الطبيعية.
وفيما لا تزال مجالس إدارة العديد من الأندية مواصلة لمناصبها لأعوام جديدة بسبب استمرار عهدتها النيابية، تستعد أندية أخرى خلال الفترة القليلة المقبلة إلى عقد جمعياتها العمومية لاختيار مجالس إدارتها من القوائم المرشحة للمنصب بسبب تزامن الجمعية العمومية للسنة الحالية مع نهاية العهدة النيابية للمجالس الحالية التي بدأت عملها قبل 4 أعوام.
وشهدت أروقة الأندية خلال الأسابيع القليلة الماضية حراكا كبيرا من خلال فتح باب الانتخابات للرئاسة وبحث المترشحون عن تسجيل حضورهم بقوة في مجالس إدارات الأندية خلال الدورة الانتخابية القادمة 2020 / 2024 عبر بوابة مجالس الإدارة لنيل منصب الرئيس أو نائبه.
“لوسيل” رصدت أبرز خصائص الجمعيات العمومية للأندية القطرية وكشفت أبرز الفوارق وفقا لتاريخ هذه المناسبات في الأندية.
منافسة انتخابية
تلوح الجمعيات العمومية الانتخابية للعديد من الأندية التي ستنعقد في الأسابيع المقبلة وتظل مرشحة لتنافس انتخابي قوي ومشوق بسبب تقدم أكثر من قائمة لانتخابات تشكيل مجالس إدارية بها وذلك خلافا للأندية الأخرى التي سوف تكتفي بتزكية القوائم الوحيدة المرشحة في انتخاباتها.
وتحتفظ الجمعيات العمومية التي تضم أكثر من قائمة مرشحة لمجلس إدارة الأندية بغموض وتشويق كبيرين مما جعل أنظار أعضائها سواء الذين لهم الحق في التصويت أو غيرهم مصوبة بقوة لمعرفة هوية الفائز الذي ستفرزه هذه الانتخابات.
ويمثل التنافس الانتخابي القوي والمثير ظاهرة صحية داخل الأندية ودليلا قويا على الحضور المصيري للأعضاء في تقرير مصير ناديهم من خلال المشاركة في انتخاب من يرونه صالحا لقيادة الفريق خلال فترة نيابية تمتد 4 أعوام ويزيد في تكريس المناخ الديمقراطي والتعددي داخل أسوار هذه الأندية.
وبالرغم من تفشي فيروس كورونا (كوفيد- 19) عالمياً وتأثيره على توقف النشاط الرياضي إلا أن هناك العديد من الترتيبات لإقامة كل الجمعيات العمومية في موعدها وفق جدول زمني معتمد.
وكانت العديد من الأندية قد أعلنت مواعيد انعقاد جمعياتها العمومية وبدأت في تلقي القوائم الراغبة في المشاركة في الانتخابات والترشح للموعد الانتخابي بينما يتوقع أن تعلن بقية الأندية عن الموعد في الفترة المقبلة.
قائمتان تتنافسان على مجلس إدارة العربي
تلوح الجمعية العمومية للعربي المصنف أكثر الأندية القطرية شعبية إلى أبعد الحدود بعدما تقدمت لمجلس إدارتها قائمتان ليظل النادي وفيا لعاداته الديمقراطية والانتخابية المفعمة بالإثارة وذلك على غرار ما حدث في أغلب الجمعيات العمومية السابقة.
واشتعلت نيران المنافسة داخل النادي العربي على منصب الرئيس ونائبه مبكراً قبل الإعلان عن موعد الجمعية العمومية، وأعلن عبد العزيز السليطي نجم الفريق السابق نيته الترشح لمنصب الرئيس ومعه فهد عبدالله المال نائباً أمام قائمة سعادة الشيخ خليفة بن حمد بن جبر آل ثاني التي تضم عبد الله جمعة الهتمي نائباً.
ويجمع عدد كبير من الخبراء على الأجواء الساخنة والديمقراطية التي عادة ما تعرفها انتخابات مجالس إدارة النادي العربي منذ نشأته نظرا للامتداد الشعبي الكبير وللقاعدة الجماهيرية الواسعة للنادي.
وتباينت الوعود بين المرشحين وحرص الشيخ خليفة بن حمد بن جبر آل ثاني رئيس النادي العربي الحالي على الترشح بصحبة عبد الله جمعة الهتمي الذي يمثل أحد أساطير النادي العربي في منصب نائب رئيس، بينما ترشح في القائمة الثانية نجم العنابي والعربي السابق عبد العزيز السليطي لمنصب رئيس النادي وفهد بن عبد الله المال في قائمة شبابية تجد القبول والتأييد من العديد من أعضاء النادي.
وتتراوح وعود القائمتين المترشحتين بين الحفاظ على الإنجازات في بقية الألعاب والاهتمام أكثر بنشاط كرة القدم ورفعها إلى مصاف الأندية المنافسة على الألقاب فيما ستلعب الملفات الاقتصادية دورا كبيرا في حسم التأييد لإحدى القائمتين.
رزنامة الجمعيات العمومية
تبدأ الجمعيات العمومية للأندية بجمعية نادي المرخية في 16 يوليو الجاري وتليها الجمعية العمومية لنادي الوكرة يوم 18 يوليو التي سيكون فيها سعادة الشيخ خليفة بن حسن آل ثاني أبرز المرشحين في الاستمرار في رئاسة النادي ما لم تكشف الأيام القليلة المقبلة عن أي مفاجآت جديدة بينما تنعقد يوم 20 يوليو الجمعية العمومية لنادي الخور الرياضي.
ويعقد نادي معيذر عموميته في 27 يوليو والخريطيات في 11 أغسطس والشحانية في 13 أغسطس، ونادي الريان في 24 أغسطس فيما ستكون عمومية نادي السد في 30 أغسطس، بينما لم تعلن العديد من الأندية الأخرى عن موعد انعقاد جمعياتها العمومية.
صراع قوي بين قائمتين في «عمومية» نادي قطر
شهدت الأجواء الانتخابية داخل نادي قطر عودة سعادة الشيخ حمد بن سحيم آل ثاني بعد تقدمه لخوض الانتخابات المقبلة ولقي الأمر استحسان جماهير النادي والتي اعتبرت أن هذه العودة ستكون إيجابية لما يمثله من قيمة معنوية للنادي وما يحظى به من رمزية كبيرة له عقب الإنجازات العديدة التي حققها الفريق في فترة توليه الرئاسة.
وتشهد انتخابات نادي قطر قائمتين، تضم أولاهما كلا من سعادة الشيخ جاسم بن حمد بن ناصر آل ثاني رئيس النادي الحالي ومعه علي المناعي نائبا، والثانية سعادة الشيخ حمد بن سحيم آل ثاني رئيس النادي السابق، ومعه سعادة الشيخ سحيم بن عبدالعزيز آل ثاني نائبا للرئيس.
ويشهد النادي الأهلي بدوره منافسة قوية، خاصة أن سعادة الشيخ أحمد بن حمد آل ثاني رئيس النادي الحالي لم يقدم أوراق ترشحه وبالتالي سيكون المجال مفتوحا أمام القائمتين اللتين تم تقديمهما حتى الآن.
وأغْلِق باب الترشح لانتخابات النادي الأهلي، يوم الخميس الماضي، ومن المقرر عقد الاجتماعات يوم 25 يوليو، بالجمعية العمومية العادية للنادي.. ولم يترشح سعادة الشيخ أحمد بن حمد آل ثاني، رئيس النادي الأهلي، في الانتخابات المقبلة، بعد 12 عاما قضاها في رئاسة النادي.
مستجدات مثيرة في انتخابات الخور
شهد السباق الانتخابي في نادي الخور تطورات مثيرة منذ فتح باب الترشح لتلقي القوائم الراغبة في تولي منصب رئيس مجلس إدارة النادي خلال الفترة النيابية المقبلة 2020 – 2024 بعدما تم رفض ترشح قائمة محمد مبارك المهندي في الأيام القليلة الماضية لعدم استيفاء شروط الاشتراكات السابقة في وقت كانت تتجه فيه إلى نيل التزكية بعدما ظلت قائمته الوحيدة في السباق.
واضطرت الجمعية العمومية للنادي إلى إعادة فتح باب الترشح مجددا لتلقي طلبات الترشح بينما تنوي قائمة محمد مبارك المهندي الطعن في القرار الذي طالها.
انتخابات النادي الأهلي
ترشحت قائمتان لخوض الانتخابات، حيث ضمت القائمة الأولى كلا من عبد الله يوسف الملا (رئيسا) ومعه محمد عبد الله المصطفوي (نائبا) وضمت القائمة الثانية خالد عبد الله الزراع (رئيسا) ومعه شقيقه ناصر الزراع (نائبا) غير أن السباق الانتخابي شهد في الأيام القليلة الماضية رفض ترشح القائمة الثانية لعدم استيفاء الشروط مما فتح الطريق أمام قائمة عبد الله الملا للفوز بالتزكية.
وتعهد عبد الله الملا في تصريح مقتضب لـ«لوسيل» بأنه سيكرس كل جهوده لخدمة الفريق الأهلاوي في الفترة المقبلة دون الإكثار من التصريحات الصحفية وأن الوسط الرياضي سيقف على أفعاله وأدائه في إعادة الفريق إلى موقعه الحقيقي كعميد للأندية القطرية.
وكانت إدارة النادي الأهلي تحت قيادة الرئيس الحالي قد نجحت في تجديد عقد المدرب المونتينيجيري نيبوشا لمدة موسم إضافي فيما يسعى النادي لاستمرار استقرار الفريق في ظل الاستحقاقات الكثيرة والمهمة التي يعرفها النادي في المرحلة المقبلة التي سوف تشهد تلاحم الموسمين الحالي والمقبل بسبب جائحة كورونا.
قائمة وحيدة في الريان والمرخية والسيلية
تقدم سعادة الشيخ علي بن سعود آل ثاني للترشح للانتخابات المقبلة لمجلس إدارة نادي الريان التي سوف تتضمنها أعمال الجمعية العمومية للفترة النيابية 2020 – 2024 لمنصب الرئيس دون أن يتم الإعلان حتى الآن عن هوية منصب نائب الرئيس.
وتتجه النية داخل نادي الرهيب الرياني إلى مواصلة سعادة الشيخ علي بن سعود لتولي مهمته في منصب الرئيس للفترة النيابية الثانية في ظل غياب مؤشرات لترشح قائمة ثانية للموعد الانتخابي ليكون رئيسا بالتزكية.
ويعيش ناديا المرخية والسيلية حالة انتخابية مماثلة لنادي الريان وتقدم علي المسيفري بترشحه لمنصب الرئيس في نادي المرخية برفقة صالح الكعبي في منصب النائب، وقدم محمد علي المري قائمته لمنصب الرئيس برفقة عبد الله الحنزاب في منصب نائب الرئيس في نادي السيلية، وقدم عبد الله العيدة اعتذاره عن عدم الاستمرار في رئاسة النادي ويشغل المري منصب مدير عام النادي في الوقت الحالي وهو من الكوادر الإدارية في نادي السيلية وسوف تفوز هذه القائمة في الانتخابات بالتزكية في حالة اكتمال النصاب القانوني لعقد الجمعية العمومية.
ويقضي قانون الانتخابات بصحة عقد العمومية في حالة حضور نصف الأعضاء بالإضافة إلى عضو من الذين سددوا اشتراكات النادي حتى نهاية السنة المالية الحالية.