فعاليات ملتقى لدعم الافتراضي تعزز قدرات الشباب

شهد اليوم الرابع من فعاليات ملتقى لدعم الافتراضي، حضورا مكثفا من قبل مختلف المراكز الشبابية التابعة لوزارة الثقافة والرياضة والتي قدمت ورشاً ودورات مختلفة بهدف إثراء الشباب القطري وتقديم ما يسهم في تعزيز قدراتهم المختلفة.
الفعاليات جاءت متزامنة مع اليوم العالمي لمهارات الشباب الذي اعتمدته الأمم المتحدة في الخامس عشر من شهر يوليو من كل عام. وبهذه المناسبة قالت الأستاذة مها الرميحي مدير إدارة الشؤون الشبابية التابع لوزارة الثقافة والرياضة إن اليوم العالمي لمهارات الشباب يأتي متزامنا مع فعاليات لدعم الافتراضي ما يؤكد على أهمية مثل هذا الملتقى بالنسبة للشباب.
وتابعت الرميحي “ويأتي احتفالنا باليوم العالمي لمهارات الشباب مع استمرار القيود الخاصة بالجائحة والتي لم تعقنا عن التواصل مع الشباب، حيث استمرت الوزارة في تنفيذ برامجها افتراضيا، ومن أهمها ملتقى لدعم الافتراضي الذي امتد من يوم الاحد، ويختتم فعالياته يوم الخميس المقبل ويأتي كختام للنشاط الصيفي الشبابي لهذا العام، وركزنا خلاله على تعزيز القيم، وتطوير المهارات وتنمية المعارف ودعم ثقافة الابتكار وريادة الأعمال”.

الإعلام كان حاضرا في فعاليات اليوم الرابع من خلال ورشة “أساسيات التحرير الصحفي” والتي نظمها المركز الإعلامي للشباب وقدمها الكاتب والإعلامي أحمد المهندي.

ريادة الأعمال

ريادة الأعمال هي الأخرى كان لها حضور مميز في فعاليات اليوم الرابع من خلال الجلسة النقاشية التي نظمتها إدارة الشؤون الشبابية وحملت عنوان ” الشباب وريادة الأعمال…تجارب وتحديات”، والتي تم خلالها استضافة السيد حمد الهاجري، المدير التنفيذي لتطبيق “سنونو” وهي الجلسة التي أدارها الإعلامي محمد العبيدلي.

من جهته واصل النادي العلمي القطري تقديم ورشه المنوعة، حيث شهد اليوم الرابع من الفعاليات تنظيم النادي لورشة “أمن المعلومات والهكر الأخلاقي” والتي قدمتها المهندسة إيمان الحمد.

وواصل مركز الدانة للفتيات تنظيم مسابقته اليومية “الجواب عليك وجائزتك علينا” والتي تمحورت حول الثقافة القطرية، في حين قدم مركز شباب الكعبان بالتعاون مع مركز الوجدان الحضاري مسابقته اليومية عن قيمة الوقت في إطار الهوية الوطنية القطرية.
واستمرت إدارة الشؤون الشبابية التابعة لوزارة الثقافة والرياضة تقديم المزيد من الفديوهات التوعوية حول انتخابات مجلس الشورى القطري، بالإضافة إلى فديوهات أخرى عن اليوم الوطني لدولة قطر.

فكرة مميزة وتنفيذ متقن

وتعليقا على مشاركة مركز شباب الكعبان في ملتقى لدعم الافتراضي، قال طلال السيد إن الملتقى بفكرته يمثل تميزاً بحد ذاته، مؤكدا على أن الاتقان في تنفيذ هذا الفكرة يمثل نجاحا آخر يضاف إلى تميز ونجاحات القائمين على هذا الملتقى.

ووجه السيد شكره لكل القائمين على هذا الملتقى لما قدموه من دعم وتشجيع لكل الشباب القطري، خاصة فيما يتعلق بدعم الخبرات الشبابية ودفعها لتقديم أفضل ما عندها، بالإضافة إلى أن هذا الملتقى مثل فرصة مناسبة لترسيخ الهوية الوطنية من خلال ما قدمه من معلومات ومسابقات وجوائز تحفيزية.
وتمنى طلال السيد استمرار مثل هذه الفعاليات لما لها من تأثير وتشجيع لمختلف الفئات العمرية الشبابية للانخراط في مثل هذه الفعاليات والاستفادة منها.

الثقافة والرياضة والتاريخ

من جهتها تحدثت جميلة الأنصاري، نائب مدير مركز الدانة للفتيات عن مشاركة المركز في فعاليات ملتقى لدعم الافتراضي، مبينة أن المركز سعى لتقديم فقرة ترفيهية ثقافية طيلة أيام الملتقى تتضمن طرح سلسلة من الأسئلة المختلفة حول الثقافة والرياضة والتاريخ في دولة قطر، موضحة أن الفائزين في هذه المسابقات يحصلون على جوائز قيمة من بينها هاتف جوال وساعات مختلفة، داعية الجميع للمشاركة في مسابقة مركز الدانة للفتيات التي تأتي يوميا في تمام الخامسة وسبع دقائق مساء وحتى الخامسة وسبع وعشرين دقيقة، وشاركت في تقديم الفقرة إيمان العبيدي.

يشار إلى أن ملتقى لدعم الافتراضي الذي تنظمه إدارة الشؤون الشبابية بوزارة الثقافة والرياضة، انطلق يوم الأحد الماضي تحت شعار “بشبابها تسمو” والذي شهد مشاركة واسعة من مختلف المراكز الشبابية التابعة للوزارة بهدف تفعيل دور الشباب القطري وتقديم الخبرات والكفاءات الوطنية المميزة من خلال سلسلة من الورش والفعاليات التي تهدف أيضا إلى استثمار وقت الشباب بطريقة إبداعية ومبتكرة.

وزارة الثقافة و الرياضة تسلم جوائز الفائزين في  الدورة الثامنة من جائزة الدولة  لأدب الطفل

 

سلمت وزارة الثقافة و الرياضة جوائز  الفائزين في  الدورة الثامنة من جائزة الدولة لأدب الطفل  لسفارات بلدانهم ، وذلك عن طريق سفارات دولة قطر في الخارج ، بالتعاون مع وزارة الخارجية، حيث أعلنت نتائج الدورة الثامنة في 20 نوفمبر 2020،  بالتزامن مع اليوم العالمي للطفل ،و تم بث  حفل الاعلان عن النتائج  عن بعد عبر منصة دوحة 360 و مواقع التواصل الاجتماعي لوزارة الثقافة والرياضة و جائزة الدولة لأدب الطفل ،.

و حصل الفائزون الستة في  الجائزة التي  تشتمل 5 مجالات على ميداليات ذهبية وشهادات تكريم ،و كانت الميدالية الذهبية الأولى من نصيب  منصور عمايرة من الاردن عن رواية (نجمات العيد) ، مناصفة مع لمياء سليمان العبد الخميس من سوريا عن قصة ( هذا الظل لا يشبهني ) في مجال القصة والرواية، في حين كانت نالت  الميدالية الذهبية في  جائزة الدولة لأدب الطفل في مجال النص المسرحي  الكاتبة العمانية وفاء الشامسي عن عملها ( باي باي ببجي ).

وفي مجال الشعر فاز بالجائزة مناصفة كل من سعيد عبيد من المغرب عن ديوانه ( أجنحة وآمال ونجوم ) ومصطفى محمد الغلبان من فلسطين عن ديوانه ( رحلة إنقاذ العالم )

أما في مجال الدراسات الأدبية  فقد فاز مصطفى الجيلالي عمر رجوان عن دراسته أدب الطفل بين التخييل والتداول دراسة في بلاغة الخطاب ، فيما حجبت الجائزة في مجال أغاني الاطفال .

و يشار أن وزارة الثقافة و الرياضة  تسعى من خلال هذه الجائزة إلى رفد المكتبات العربية بأعمال ذات جودة عالية كمساهمة منها  في دعم الطفل بغرس القيم وإعداده للمستقبل.

و قد  تكونت لجنة تحكيم المسابقة  من 15  محكمًا من الكتاب والأدباء والشعراء والملحنين والأكاديميين،  و تمت عملية التحكيم  وفق آلية تضمن النزاهة والشفافية  ، حيث تم استقبال 632 عملًا في هذه الدورة، تأهل منها 549 عملًا موزعة على مختلف المجالات.

و يشار إلى أن جائزة الدولة لأدب الطفل من بين أهم الجوائز العربية حيث  حازت على سمعة أدبية وفكرية على مستوى الوطن العربي ،اذ  يتنافس على مجالاتها أعداد كبيرة من الكتاب والمبدعين من ذوي العطاء المتميز القطريين والعرب

كما أن الجائزة  تسعى لتكون عنوانًا إبداعيًا مميزًا بين جوائز الطفولة عربيًا وعالميًا من خلال تحفيز الأدباء المهتمين بعالم الطفل على تقديم أعمال أدبية مميزة في مجالات القصة والرواية والشعر والنص المسرحي والدراسات الأدبية.

اطلاق أربعة طوابع بريدية خاصة باستضافة الدوحة عاصمة الثقافة الاسلامية.

طوابع بريدية

دشّنتْ اللجنة المنظمة لاستضافة الدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي 2021، أربعة طوابع بريدية قطرية إصدارًا خاصًّا بمناسبة الاستضافة، والتي توثّق هذا الحدث الثقافي؛ من خلال انضمامها إلى مصفوفة الطوابع البريدية، كما تعكس الجهود الكبيرة التي قامت بها وزارة الثقافة والرياضة بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين، وجميعِ من أسهم في نجاح هذا الحدث من جهات مشاركة وراعية.

 

وذلك في الحفل الذي نظمته المؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا بمناسبة إعادةافتتاح متحف طوابع البريد العربي في مبنى رقم 22.

 

وصرّح سعادة صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة في كلمته بمناسبة تدشين الطوابع، أن الطوابعَ  البريديّة تمثّل جزءًا من هويّتِنا الوطنيّة الظاهرة، وتعكس أحداثًا تاريخيّة أو قيمًا أو تقاليد، أو مناسبات ثقافيّة تميِّز الشعوبَ عن بعضها البعض، فهي تسمح لنا بشكل عامّ بالتعرّف على الخصوصيّات الحضاريّة لأيّ بلد، وتقدّم صورةً عمّا يميّزه من ثراءٍ.

وتُسهم الطوابع البريديّة في التقارب بين البشر، لأنّها تحقّق جزءًا من التعارف بين الشعوب منذ نحو مائتي عام، و يمثّل تبادلُها دليلَ سلامٍ ومحبّةٍ.

ويشكّل تدشين هذه المجموعة الجديدة من الطوابع المميزة اليوم، محطةً ثقافيةً خاصّة، يتفاعل فيها الطابعُ البريديُّ القطري مع فعاليّة الدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي، فيؤرّخ لها من جهة، ويقدّم جزءًا منْ معالمها الإسلاميّة التي يفتخر بها كلّ قطريّ لما تعكسه من ارتباط بالهوية الوطنيّة القطرية،

وبالتعبير عن قيم أصيلة للمجتمع القطري في دعوته إلى التقارب بين الشّعوب والحوار مع ثقافاتها من جهة ثانية. وهذه مناسبة للتأكيد على أهمية تعزيز الحوار بين الثقافات والحضارات، من خلال التركيز على التنوّع الثقافي كقيمة مضافة للدول الإسلامية وللعالم بشكل عام.

وبهذه المناسبة قال سعادة الأستاذ الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا : نحن سعداء اليوم بإعادة إفتتاح متحف طوابع البريد العربي في كتارا وكذلك تدشين أربعة طوابع بريدية خاصة  بكون الدوحة عاصمة الثقافة للعالم الإسلامي 2021، وهو حدث هام وكبير

حيث ان للطابع البريدي أهمية خاصة لارتباطه الوثيق بالمعلومات والمعارف عن الدول، فهو  وجه من وجوه التعرف على حياة الشعوب  وعاداتها وتراثها ومعالمها، وبشكل عام ثقافتها الإنسانية.

وأكدَّ  سعادة مدير عام كتارا على أهمية وجود متحف طوابع البريد العربي في الحي الثقافي كتارا قائلاً: “هو تحقيق لرسالتها الساعية إلى مد جسور التواصل بين الشعوب وفتح نوافذ المعرفة على ثقافتها وحضارتها، حيث يضم المتحف أفضل مجموعات للطوابع من 22 دولة عربية تتناول موضوعات مختلفة ، كما يحتوي على أندر الطوابع العربية .

 

## حمد العذبة: الطوابع البريدية توثيقٌ لتاريخ الحضارة الإسلامية في قطر

وأكد السيد حمد العذبة، المنسّق العام لفعاليات الدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي 2021، أنّ تدشين هذه الطوابع، يعكس ما تتميز به الدوحة من معالم تاريخية وإسلامية متنوعة، “وعمِلَتْ هذه الطوابع على إبرازِ تاريخِها، وتأكيدِ ما تتميز به من جماليات هندسية ومعمارية، لتكون توثيقًا لهذه الفعاليات المهمة في مسيرة الثقافة القطرية والإسلامية”.

وقال العذبة إن تدشينَ الطوابعَ البريدية يعكس مدى اهتمام وزارةِ الثقافة والرياضة على إبراز تاريخ الحضارة الإسلامية في قطر، وما تضمُّه من معالمَ وأشكالٍ هندسية في الدولة، حيث تأخذ هذه الطوابعُ الأربعة أشكالًا متعددة،  تجسّدُ التصاميمَ الهندسية المعمارية الفريدة لأبرزِ المعالمٍ الثقافيةِ والإسلاميةِ في الدولة، “ما يعني عراقةَ هذه المعالم، وما تحملُه من تاريخٍ وإرثٍ عريقَيْن، وعملت اللجنةُ المنظّمة لفعالياتِ الدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي 2021 على توثيقِه وإبرازِه للجيل الحالي ، والأجيال القادمة، للتعريف بهذه المعالم، ولتكون شاهداً وتوثيقاً على هذه الاحتفالية الثقافية الرفيعة في العالم الإسلامي، والتأكيد على أن هذه المعالم القطرية هي جزءٌ أصيلٌ من التاريخ والثقافة في العالم الإسلامي”.

‎وأرجع السيد حمد العذبة الهدف أيضاً من إطلاقِ الطوابع البريدية إلى تعريف المجتمع الدولي والعالم العربي والإسلامي بما تزخَرُ به الدوحة من معالمَ ثقافية إسلامية عريقة، تتمتع بها دولة قطر، وتتميز بتصاميمها الإسلامية والتاريخية التي جعلتها تمزج بين عبق الماضي وحداثة الحاضر واستشراف المستقبل.

 

# إبراز المعالم الثقافية

 

وترمز الطوابع البريدية الأربعة لأبرز المعالم الثقافية الإسلامية القطرية، حيث أنّ كلاًّ منها تحمل مَعْلَماً من معالم الدولة المرتبطة بالماضي والحاضر، لتكرِّسَ لشعار الدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي، من خلال الطابع الذي يحمل صورةً لمسجدِ القبيب التاريخي، وهو مَعْلَم إسلامي حضاري بارز من معالم دولة قطر، ومنارة للدعوة الإسلامية، ويقع بمنطقة الغانم العتيق. يكتسب مزيةً ورمزية عن المساجد القطرية الأخرى، لأنه يعود في بنائه إلى عهد الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني رحمه الله مؤسس دولة قطر.

وأُعيد بناءُ المسجد من قبل المكتب الهندسي الخاص قبل خمس سنوات، وذلك وفق طرازه المعماري القديم الأول، حيث حافظ هذا المَعْلَمُ التراثي الذي يفتخر به كل قطري، على شكل القِباب البالغة أربعاً وأربعين قبة تقوم على أعمدة مُضلّعة تحكي جانباً من القوة والعزة التي تتمتع بها دولة قطر، خاصة أنه كان مقرًّا للحاكم.

 

# فنٌّ معماريٌّ إسلامي

 

والطابع الثاني يحمل صورةَ متحفِ الفنِّ الإسلامي، حيث أصبح مبنى متحف الفن الإسلامي الذي صمّمه المعماريُّ الشهير آي. إم. باي رمزاً من رموز قطر. يستمدّ المتحفُ الواقع على أرض مستصلَحة داخلَ مياهٍ الكورنيش تأثيرَه من الفن المعماري الإسلامي. ويتكّون المبنى من الحجر الكلسي الذي يعكس تغيّرات الضوء ويحوّلها إلى ظلال متعددة تختلف مع تقدُّم ساعاتِ النهار.

أمّا الأنماط الهندسية الخاصة بالعالم الإسلامي فتزيّن فضاءاتِ المتحف وتبيّنُ ضخامةَ البناء من الداخل. كما قد أوجد التنوعُ في القوام والمواد الخشبية والحجرية المستعملة داخل المتحف بيئةً فريدة تتناسب مع مجموعةِ مقتنياتِه المذهلة بإطلالته الخلاّبة على الخليج، حيث يشكّل متحفُ الفنٍّ الإسلامي أساسَ المشهدِ الثقافي المُزدهر في الدوحة.

 

# إثراء المجتمع

 

أما الطابع البريدي الثالث يشير إلى كلية الدراسات الإسلامية بجامعة حمد بن خليفة الكائنة في مؤسسة قطر، حيث أُسِّست كليةُ الدراسات الإسلامية؛ لتكون مقرًّا للدراسات الإسلامية المعاصرة. وتُقدِّم الكلية برنامجين للدراسات العليا. كما تضمُّ عددًا من مراكز البحوث المتميزة التي تجمع العلماءَ وقادةَ الفكر من شتّى أنحاءِ العالم.

وبُغية إثراءِ المجتمع، تُقدِّم كليةُ العلوم الإنسانية والاجتماعية، عددًا من البرامج التعليمية التحويلية التي تُقرِّبُ بين التخصّصات المختلفة، مما يُساعد على تنشئة مواطنين يفهمون معنى التعدّدية، وذوي مسؤولية اجتماعية وانفتاح عالمي، وذلك على أساس أكاديمي..

 

# توصيل رسالة ورؤية

 

ويحمل الطابع البريدي الرابع رسمًا لمكتبة قطر الوطنية، ومنشأةً حديثةَ الطراز توفّرُ أكثرَ من مليون كتاب لأفراد المجتمع القطري. وإلى جانب دورِها كمكتبة بحثية تضمٌّ بين رفوفها مجموعةً قيّمة من كتب التراث، فإنها تُسهم أيضًا في تعزيز التوجّهات العالمية ذاتِ الصلة بتاريخ وثقافة منطقة الخليج العربي.

ويأتي تدشين الطوابع البريدية الأربعة لتوصلَ رسالةَ ورؤيةَ فعالياتٍ الدوحة عاصمةَ الثقافةِ الإسلامية بشكلٍ يليقُ بها، مما يُجسّد اعْتِرَافًا للدوْحة بما لها مِنْ عَراقَة وتاريخ.

 

وتجدر الإشارة إلى أنّ الإصدارَ هو عبارة عن بطاقة بريدية مستوحاة من الهوية البصرية للاستضافة، وتحتوي على أربعةِ طوابع لمعالمَ مختلفة، من فئة ستة ريالات ، ويبلغ عددُ الكميةِ المطبوعة «400» أربعَمائةِ بطاقة، حيث ستتوفر الطوابع في جميع الفروع البريدية اعتباراً من 15 يوليو الجاري

 

وتسعى الدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي 2021، إلى الترويج للقيم الإسلامية الخالدة، وبشكل خاص القائمة على العلم والكرامة الإنسانية، وتعزيز الموروث الثقافي الإسلامي في عالم مترابط، والتشجيع على الإبداع والابتكار كقيم حضارية تُثري الحضارة الإسلامية، وإلهامَ الأجيالِ الجديدة في العالم الإسلامي إلى إثراء المشهد الثقافي العالمي عبر دور منتجٍ وفاعل، والتركيزِ على التنوع الثقافي كقيمة مضافة للدول الإسلامية وللثقافة الإسلامية بشكل عام، بالإضافة إلى التعريف بالتجربة الثقافية لدولة قطر وجهودها لتعزيز الثقافة الإسلامية.

 

 

وجاء اختيارُ منظمةِ الإيسيسكو للدوحة لتحظى بهذا اللقب لعراقة تاريخِ الدوحة وإرثِها، وما تضمُّه دولة قطر من مقوِّماتٍ حضارية ومعالمَ إسلامية عديدة تعكس الطابعَ الإسلامي، كما تُعزِّزُ استضافةُ الدوحة للحدثِ الإسلامي أواصرَ الصداقة والاحترام، التي تجمعُ دولةَ قطر مع دولِ العالم وخاصةً العالمَ الإسلامي، وانطلاقًا من أن الدوحة تُعتبرُ أرضًا للحوار وملتقى للثقافات والانفتاح على الحضارات، تُشكّلُ فعالياتُ الدوحة عاصمةَ الثقافةِ في العالم الإسلامي 2021 فرصةً لإبرازِ التنوّعِ الثقافي، والمعالمِ التاريخية، والقيمِ الإنسانية لثقافةِ دولةِ قطر وتاريخِها العريق، كما أنّ اختيارَ شعار ثقافتُنا نور ليكونَ رمزًا للدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي لعام 2021، إيمانًا بأنّ لكلّ أمةّ ثقافة تميّزها عن غيرِها، والثقافة الإسلامية قيمةٌ أصيلة لها فرادتُها ضمن ثقافاتِ العالم.

 

ويتضمن برنامج الاستضافة أكثر من سبعين فعالية متنوعة خلال العام الجاري، لتعكسِ التصورات الكبرى للاستضافة وللدولة بصفة عامة، وتحمِلُ في طياتها الكثيرَ من التحديات في ظل ظروفٍ صحية راهنة لم تمنع الدوحة صاحبةَ التاريخ العريق في رفعٍ شعارِ التحدّيات داخليًّا وخارجيًّا، من مواصلةِ العمل وإنجاز الوعد.

 

فتح باب الترشح لانتخابات الخور

حدّد نادي الخور موعد انعقاد الجمعية العمومية العادية يوم 31 أغسطس المُقبل عند الساعة السابعة بمقر النادي، وستشهد عمومية الخور انتخاب مجلس الإدارة للدورة 2021/‏‏‏2025، بجانب التصديق على محضر الاجتماع السابق وتقرير الرئيس وخُطة العمل للمرحلة المُقبلة، واعتماد الحساب الختامي للسنة المالية المُنتهية 2020/‏‏‏2021، واعتماد الخُطة الاستراتيجية للنادي. وشدّد النادي على أن الأعضاء الذين يحقّ لهم حضور الاجتماع هم الذين قاموا بتسديد الاشتراكات ومن مضت على عضويتهم ستة أشهر على الأقل، ويتحقق شرط عقد العمومية بحضور الأغلبية المُطلقة 50 + 1، وفي حال لم يكتمل النصاب يؤجّل الاجتماع إلى يوم 26 يوليو المُقبل بحضور ربع الأعضاء، وفي حال لم يكتمل النصاب يؤجّل الاجتماع لساعة واحدة وبعدها يُعقد الاجتماع بأي عدد من الأعضاء المتواجدين.

وتمّ فتح باب الترشّح لانتخابات إدارة النادي ابتداءً من أمس الثلاثاء على أن يغلق باب الترشح يوم 26 من الشهر الجاري، فيما سيكون يوم 21 أغسطس المُقبل آخر موعد لتلقي مُقترحات أعضاء الجمعية العمومية، فيما حدّد نهاية الدوام الرسمي من يوم 24 أغسطس المُقبل آخر موعد لتسديد الاشتراكات.

وكانت الجمعية العمومية غير العادية لنادي الخور قد اختارت لجنة مؤقتة برئاسة سعادة الشيخ خليفة بن أحمد آل ثاني رئيسًا ومعه محمد مقلد المريخي نائبًا لمدة عام. ويعوّل أبناء نادي الخور على الانتخابات المُقبلة لتشهد ولادة إدارة جديدة تقود المرحلة المُقبلة حتى 2025، وأن يعمّ الاستقرار أروقة النادي، ووضع استراتيجية عمل جديدة، وتؤكّد الأنباء أن انتخابات الخور ستشهد تقدّم أكثر من مُرشح للتنافس على مقعد رئاسة النادي وقيادة دفته في الفترة المُقبلة لتحقيق طموحات جماهير النادي.

 

تعزيز الابتكار في «ملتقى شباب» الافتراضي

في إطار سعيه المتواصل لدعم شريحة الشباب من مختلف الفئات العمرية، واصل ملتقى شباب لدعم الافتراضي الذي تنظمه إدارة الشؤون الشبابية التابعة لوزارة الثقافة والرياضة، فعاليات يومه الثالث بمزيد من التجديد وروح الابتكار التي كانت حاضرة.
اليوم الثالث للملتقى الذي تشارك فيه مختلف المراكز الشبابية وعدد من الأندية، جاء منوعا ومميزا، وشمل عدة فعاليات نجحت في جذب العديد من المتابعين خلال ساعات بثه اليومي.
الملتقى الذي ينظم تحت شعار «بشبابها تسمو» نظم حلقة نقاشية بعنوان (التسويق الرقمي) قدمها الأستاذ فيصل الهيثمي وأدارها الإعلامي محمد العبيدلي وهي الفعالية التي نظمتها إدارة الشؤون الشبابية التابعة لوزارة الثقافة والرياضة.
في حين واصل النادي العلمي القطري مشاركته المميزة في الملتقى عبر ورشة «التفكير الإبداعي» التي قدمتها المدربة وضحى العذبة.
واختتم المهندس ناصر المغيصيب من مركز شباب الدوحة، برنامجه «هندس حياتك» والذي عقد على مدار الأيام الثلاثة الماضية وسط تفاعل طيب من قبل شريحة واسعة من الشباب.
وكان للمركز الإعلامي للشباب مشاركة مميزة بالتعاون مع مركز فيرست ستيب العائلي من خلال ورشة «المراسلون الشباب» والتي قدمها المدرب أحمد المالكي، حيث شرح من خلالها أهم المهارات التي يجب أن يتحلى بها المراسل الشاب ومن يرغب في دخول مجال الإعلام.
كما واصلت إدارة الشؤون الشبابية بث العديد من الفيديوهات الخاصة بمجلس الشورى القطري وأهمية المشاركة في الانتخابات المقررة في أكتوبر المقبل وضرورة ترجيح كفة المرشح الكفؤ واختيار الأنسب.
بينما تواصل المسابقات التي قدمها كل من مركز الدانة للفتيات ومركز شباب الكعبان بالتعاون مع مركز الوجدان الحضاري، ناهيك عن الفواصل الموسيقية التي أعدت لهذه المناسبة والتي انتجها مركز شؤون الموسيقى التابع لوزارة الثقافة والرياضة.
نقلة نوعية
قال المهندس صلاح السعدي مدير مركز شباب الدوحة، أحد المراكز المشاركة في ملتقى لدعم الافتراضي، إن الملتقى يمثل نقلة نوعية مميزة للبرامج التي تقدمها إدارة الشؤون الشبابية. وأوضح السعدي في تصريح صحفي على هامش مشاركة مركز شباب الدوحة في الملتقى، أن المركز أسهم في الملتقى من خلال برنامج «هندس حياتك» الذي قدمه المهندس ناصر المغيصيب، حيث تم خلال هذا البرنامج تقديم مهارات حياتية تساهم في تطوير المهارات لدى الشباب بالإضافة إلى مشاركة مركز شباب الدوحة بالتعاون مع إدارة الشؤون الشبابية، في إدارة فعاليات الملتقى. وأشاد السعدي بالدور الذي تلعبه إدارة الشؤون الشبابية في توحيد الجهود بين المراكز الشبابية بهدف الوصول إلى تنظيم ملتقى افتراضي مميز يمثل نقلة نوعية في مجال البرامج المختلفة التي تقدمها وزارة الثقافة والرياضة ومراكزها الشبابية المختلفة.
أبرز الخبرات

استعراض السرديات الثقافية في النقد العربي

عقد الملتقى القطري للمؤلفين جلسة جديدة من جلسات المُبادرة الأدبية «النقاد وما يقاربون»، وذلك تحت عنوان «من السرديات إلى السرديات الثقافية»، واستضافت المبادرة التي قدّمها الدكتور عبد الحق بلعابد أستاذ قضايا الأدب ومناهج الدراسات النقدية والمقارنة بجامعة قطر، الدكتور محمد بوعزة، أستاذ السرديات ومناهج النقد الأدبي بجامعة مولاي إسماعيل بالمغرب. وفي مستهل الجلسة ثمّن بوعزة جهود وزارة الثقافة والرياضة في فتح آفاق رحبة للمُبدعين والمثقفين من المحيط إلى الخليج، مشيرًا إلى أن المشروع النقدي لا يزال يتأسس ولا يزال مفتوحًا. مضيفًا: في أواخر التسعينيات شهدت تلك الفترة ما يمكن أن نسميه العصر الذهبي للبنيوية في النقد العربي، لكن المشكلة أن هذا النوع تحوّل في الممارسة العربية إلى تطبيقات مدرسية للمفاهيم السردية. وتابع قائلًا: حتى لا نظلم البنيوية العربية، فيمكن أن أقول إنها قدمت الكثير للنقد العربي، ولا يمكن إنكار أهميتها، ولكن تمركزت السرديات العربية حول السرديات البنيويّة، كما كان هناك نوع من الانبهار والافتتان بهذه النزعة العلميّة التي للأسف جاءت كردة فعل على النزعة الإيديولوجية التي سادت النقد الماركسي والنقد السوسيولوجي. وقال بوعزة: لا بد عندما ينتج خطاب في إطار نشاط ثقافي أن يكيفه وفق شروط الدينامية الثقافية، وهناك مسألة أخرى ترتبط بالطبيعة المُعقدة للنص الأدبي والثقافي بشكل عام، إذن لا يمكن للنص الأدبي وهو بنية معقدة سواء من حيث إحالاته المرجعية أو من حيث علاقاته بالنصوص الأخرى، أن يحل منظور واحد كل هذه الإشكاليات التي يطرحها، ويمكن على هذا الأساس بالمقاربة النقدية، أن نميّز بين نقد يتبنّى ما يمكن أن نسميه بمنظومة التعقيد ونقد ما يمكن أن نسميه بمنظومة الاختزال.

«شؤون الموسيقى» يستحضر جمال الموروث العربي

يقوم مركز شؤون الموسيقى التابع لوزارة الثقافة والرياضة خلال الفترة الحاليّة، بالتحضير لعمل فني بمناسبة عيد الأضحى المُبارك، وذلك بناءً على مُقترح مقدّم من نجوم «مسابقة نغم لعام 2021» الذين ينتمون لعدة جنسيات عربية، بعمل غنائي مُبتكر في استوديوهات المركز بمناسبة العيد، ليُمثل دمجًا رائعًا بين عدة ثقافات عربية في تجلٍ مبهر لجمال الموروث الموسيقي العربي وتنوّعه، حيث ستضم الأغنية مقاطع من أغانٍ متنوعة لطالما رددها العرب في أعيادهم ومناسباتهم السعيدة، وستبدأ الأغنية الجديدة بمقطع من الأغنية القطرية الشهيرة «عسى مبارك عليج يا دار» وهي من ألحان وكلمات الفنان خليفة جمعان، ثم تنتقل لأغنية كوكب الشرق أم كلثوم الشهيرة «يا ليلة العيد آنستينا وجددتِ الأمل فينا»، وهي من كلمات أحمد مراد وألحان رياض السنباطي، ومن الطرب الأصيل إلى الأغنية التونسية الشهيرة التي تُغنى بمناسبة العيد،

تنتقل الأغنية بعدها لمقطع من «الليلة عيد، الليلة عيد، فرحة، فرحة، والعمر جديد» لصابر الرباعي وهي الأغنية الأشهر بمناسبة العيد في تونس ويتجلّى فيها الغناء التونسي الراقي والمُعبّر عن المشاعر التي تفيض بالفرح والسرور في مناسبات الأعياد بتونس، ومن ثم تختتم الأغنية بمقطع لملحم بركات من أغنية «عيدك ياللي أنتِ العيد» التي ارتبطت بمشاعر ووجدان اللبنانيين بالخصوص والعرب عمومًا بالفرحة والسرور بمقدم العيد السعيد. وسوف يقوم مركز شؤون الموسيقى ببث الأغنية الجديدة والترويج لها على مواقع التواصل الاجتماعي التابعة له لتصل إلى أكبر شريحة من مُتابعي صفحات المركز. ويأتي هذا الإنتاج من مركز شؤون الموسيقى لأغنية بأصوات المُتأهلين في مسابقة نغم 2021 دعمًا للمواهب والأصوات الغنائيّة الواعدة في قطر، التي تتضافر الجهود من أجل تنميتها والاهتمام بها.

ملتقى الناشرين والموزعين القطريين يطلق هويته الجديدة

أطلق ملتقى الناشرين والموزعين القطريين التابع لوزارة الثقافة والرياضة هويته الجديدة، وان كانت الهوية الفكرية لم تتغير كثيراً والتي بنيت على تطوير حركة النشر والتوزيع في دولة قطر، وتعزيز المسار المهني للناشرين والموزعين القطريين، وتمثيل القطاع الثقافي القطري محلياً وعربياً ودولياً في الاتحادات ذات الصلة، وتنظيم عملية النشر والارتقاء به مهنياً وثقافياً، تماشياً مع رؤية وزارة الثقافة والرياضة في الاهتمام بالمؤلف القطري، وتوسيع رقعة انتشار الكتاب القطري.

اما الهوية البصرية فقد أرجع السيد حمد محمد الزكيبا، المدير العام لملتقى الناشرين والموزعين القطريين، بأن قصة الهوية الجديدة للملتقى في كونها تعكس اهتمام دولة قطر بطباعة الكتب ونشر المعرفة منذ تأسيسها، ، “ففي الربع الأخير من القرن التاسع عشر بدأ المؤسس الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني، طيب الله ثراه، ومعه الآباء والأجداد بوضع بذرة دوحة المعرفة والوجدان في ظروف صعبة.

وقال إن الكتاب احتل مكانة بين جميع القطريين، ليكون مصدراً أساسياً من مصادر المعرفة، وصمام أمان لوجدانهم، “ولذلك قامت قطر بطباعة العديد من أمهات الكتب في الهند ومصر، وتم توزيع هذه الكتب، حيث حُملت بعدها على متون السفن إلى الدوحة، فوزعت على طلاب العلم في ضواحي قطر، كما نُقلت على ظهور الإبل إلى بعض أقاليم الجزيرة العربية وحواضر العراق”.

وأضاف السيد حمد الزكيبا أن ألوان شعار الملتقى استمد من البيئة القطرية، بكل ما تحمله من دلالات ومعاني، وكذلك من قصة الكتاب في قطر، واهتمام الدولة به عبر التاريخ.

ومن ناحيته اكد السيد/ رياض احمد مسؤول الفعاليات والأنشطة على أهمية الدور الذي يقوم به الملتقى في الارتقاء بالمستوى المهني لصناعة النشر والتوزيع ودعم رسالتها في تنمية الوعي الثقافي، وتعزيز التعاون المشترك بين دور النشر والتوزيع بما يسهم في النهوض بعمليات النشر والتوزيع وتوطيد الصلات بين الناشرين والموزعين، والمساهمة في نشر وتوزيع انتاج المؤلفين القطريين محلياً وإقليمياً ودولياً، والتعريف بهم، والمشاركة في معارض النشر والتوزيع والكتاب المحلية والخارجية بالتعاون والتنسيق مع وزارة الثقافة والرياضة، وغيرها من الجهات المختصة.

ونوه السيد/ رياض بجهود الملتقى في توثيق وتوطيد العلاقة بينه وبين الهيئات الثقافية والعلمية واتحادات الناشرين والموزعين، والتمتع بعضويتها، وتطوير صناعة النشر والتوزيع من خلال إقامة الدورات المهنية التخصصية والمشاركة فيها، وتنشيط الحركة الثقافية وتنسيق الجهود والمواقف مع الجمعيات والملتقيات والمراكز الثقافية القطرية في المحافل الإقليمية والدولية بالتعاون مع الجهات المختصة في الدولة، والقيام بالمساهمة في تعزيز الإطار القانوني لتوفير الحماية القانونية لحقوق الملكية الفكرية والحقوق المجاورة للمؤلفين القطريين إقليمياً ودولياً بالتنسيق مع الجهات المختصة، والحرص على القيم الأساسية للثقافة المرتبطة بالهوية القطرية، والتشجيع على القراءة والكتابة من خلال تكثيف برامج التعريف بالكتاب في مختلف الوسائل.

ومن ناحية أخرى، قال السيد رياض احمد أن الملتقى عقد عدة اجتماعات مع دور النشر المحلية، وأطلع على اهم الملاحظات القائمة عليها واقتراحاتهم والتي على أساسها ستحدد خطة العمل لربع الأخير من هذا العام وما بعده، مؤكداً أن الفترة القادمة سوف تشهد تنفيذ عدة فعاليات ومشاريع جديدة، تخدم حركة النشر والتوزيع في دولة قطر.

المراكز الشبابية.. تحوّل العطلة إلى خليط «متعة واستفادة»

بغرض جعل فصل الصيف فرصة للنشاط وتطوير الذات، تنظم المراكز الشبابية واللجان الثقافية والمجتمعية ومراكز وملتقيات الفتيات التابعة لوزارة الثقافة والرياضة التي تغطي جميع المناطق الجغرافية في الدولة، خلال هذه الفترة على غرار كل سنة، العديد من الأنشطة الشبابية المتنوعة التي تضم فعاليات ثقافية ورياضية واجتماعية بهدف استثمار أوقات الإجازة وإطلاق الطاقات الإبداعية لدى الشباب والفتيات وتطوير مهاراتهم في مختلف المجالات الحياتية.

بيوت الشباب القطرية
تنظم بيوت الشباب القطرية مجموعة من الفعاليات خلال فترة الصيف والتي تهدف من خلالها إلى الجمع بين المتعة الصيفية وتطوير المهارات والمعارف، وتوسيع المدارك حيث تبدأ ببرنامج «لنكتشف العالم بشغف» هو برنامج سياحي تثقيفي يساعد على التعريف على اجمل ٥ مناطق سياحية في كل دولة من دول العالم، بسلسلة من الفيديوهات المسجلة لزرع شغف الاكتشاف لديهم بطريقة شبابية تشويقية. كما تنظم بيوت الشباب برنامج «معلومة على الطاير» وهو برنامج سياحي يقوم بالتعريف عن تاريخ الدول واستعراض بعض المعلومات والاماكن السياحية في كل دولة وذلك من خلال فيديو قصير. أما برنامج التقديم السياحي: فهي سلسلة تدريبات تهدف الى تنمية مهارات التواصل الفعال لدى فئة النشء وتدريبهم على الارشاد السياحي وتم تنظيمه على مدار ٣ ايام بالتعاون مع الاعلامي احمد المالكي وكان هذا اول برنامج يتم على ارض الواقع بعد فتح الحظر. وقصد البرنامج الجمع بين التقنية وتوصيل المعلومات بكل سهولة.
كما تطلق بيوت الشباب برنامج جوجل المرشد المحل الذي سيتم الإعلان عنه قريبا وهو عبارة عن برنامج يساعد على التعريف بالاماكن السياحية والثقافية والتراثية والرياضية بالاضافة الى المولات والمطاعم من خلال ابلكيشن خريطة جوجل وهذا البرنامج يهدف الى اثراء المحتوى الرقمي حتى يكون مناسبا للسياح المحليين والدوليين ولزوار قطر ويشجع على السياحة الداخلية وزيادة فرص التعرف وتجربة مواقع جديدة ومعالم سياحية.

مركز الذخيرة 
من جهته يقيم مركز شباب الذخيرة العديد من البرامج و الانشطة الرياضية والثقافية خلال فترة النشاط الصيفي والتي انطلقت بداية من يوليو الجاري وتستمر حتي 15 أغسطس المقبل، ويكون النشاط الصيفي الحالي تحت شعار «صيفنا غير».
ولم يقتصر الصيف هذا العام على فئة الشباب فقط بل قام المركز بعمل العديد من الانشطة على كل من فئة الشباب والفتيات ومنها العديد من البرامج التي ستقام عبر منصات التواصل الاجتماعي والمنصات الالكترونية وقد شملت كل من برامج توعوية للبنين والبنات ومنها محاضرات توعوية خاصة بالجرائم الالكترونية والامن السيبراني التي ستكون بالتعاون مع وزارة العدل القطرية واخرى برامج متنوعة مثل مختبرات القمم التربوية وهو البرنامج المتكامل الذي يحتوي على العديد من المحاضرات منها الخاص بمهارات بناء الشخصية القيادية وكيفية ادراك الذات والعمل مع الاخرين.
وهناك ايضا برامج اخرى وهي قصص وعبر ستقوم بإلقائها ماجدة الكواري وبرنامج «الخير ألوان» وستقدمه مها فريحة. ولم نقتصر في مركز شباب الذخيرة على هذا فقط بل سيقوم المركز بعمل العديد من الورش الثقافية والندوات ومنها «بيوت مطمئنة» لمها فريحة ومحاضره ثقافية تحت عنوان «الصحة النفسية» تقدمها هيا الكعبي.
كما سيقوم المركز بتقديم العديد من البرامج التعليمية عن كيفية عمل منشورات خاصة بالسوشيال ميديا باستخدام برنامج canva محاضرات عن الاطائرات اللاسلكية وحماية المعلومات، وبرامج صنع القرارات وحل المشكلات. كما سيقدم المركز العديد من البرامج بالتعاون مع الهلال الاحمر القطري، والتي بدأها بدورة الاسعافات الأولية والتي ستستمر خلال الشهر المقبل ايضا وسيستمر المركز خلال شهر اغسطس بتقديد العديد من البرامج والدورات التي سيفيد المواطنين والمقيمين بالدولة من خلال منصاتها.
ويقول السيد لحدان صقر المهندي رئيس المركز، إن المركز سيستمر في تسليط الضوء على البرامج والانشطة التي تعتقد إدارة المركز انها مفيدة للمجتمع بكافة فئاته، داعيا كل من لديه فكرة جديدة أو نشاط جديد أن يطرحه على إدارة المركز، مؤكدا أن كافة كوادره على اتم الاستعداد لدعم الفكرة إذا كانت تخدم أهل المنطقة أو الشباب بشكل عام.

مركز فتيات الدوحة 
يقدم مركز فتيات الدوحة مجموعة من الأنشطة لفترة الصيف والتي سيتم خلالها التركيز على تنمية الذات والمهارات، وتعزيز الروح الوطنية لدى الشابات من خلال مجموعة من النشاطات والتي تبدأ بورشة الصحة السلوكية للمرأة حيث سيتم تنظيمها يوم غد الاثنين من ٧-٨ مساء. كما يطلق المركز مسابقة الهوية الوطنية والتي سيتم خلالها طرح أسئلة بهذا الشأن. ومن ضمن مسابقات المركز كذلك نجد مسابقة الابتكارات العلمية والتي يتم خلالها طرح سؤال في كل أسبوع.  كما ينظم المركز ورشة لتشجيع الشباب على الزواج يوم 9 أغسطس المقبل، إضافة إلى مجموعة من الورش والمبادرات منها مبادرة «محطات في تاريخ قطر القديم والمعاصر «والتي ستمتد على مدار شهرين كاملين، بعدها مبادرة «قمم»، وورشة تقدير الذات والثقة بالنفس وورشة الانتماء والولاء، وورشة المراسلين الشباب والتي ينظمها المركز بالتعاون مع «فيرست ستب» أول مركز رياضي عائلي حيث يتم تدريب الطلاب على نقل الاخبار المباشرة من الأحداث الرياضية الموجوده في المركز، وسوف يتم عرض هذه الورشة بعد غد الثلاثاء افتراضيا. كما ينظم مركز فتيات الدوحة مسابقة كتارا برعاية كتارا للضيافة وهي مسابقة مستوى متقدم للتصوير الاعلاني التسويقي خلال شهر أغسطس المقبل. ومن ضمن ورش المركز المتخصصة ستنظم ورشة تحرير الخبر الصحفي يوم 14 يوليو الجاري والتي ستبث عبر تقنيات الواقع الافتراضي لموقع وزارة الثقافة والرياضة.

مركز شباب الدوحة
وبدأ مركز شباب الدوحة في تطبيق خطته المعتمدة للأنشطة الصيفية، وتأتي خطة هذا العام كما كانت العام الماضي متماشية مع الإجراءات الاحترازية المتبعة في الدولة للحد من انتشار فيروس كورونا، حيث ستكون الأنشطة والبرامج مقدمة عبر منصات الاتصال المرئي تحقيقا للتباعد الاجتماعي الموصى به من قبل الجهات الصحية المختصة.
ويقدم المركز مجموعة من الورش التي تهدف إلى تطوير الشباب وتنمية قدراتهم، حيث قدم بعض تلك الورشات والتي انطلقت منذ بداية شهر يونيو والتي كانت في مجملها تستهدف تنمية الذات حيث جاءت الورشة الأولى بعنوان كيف يفكر الناجحون، وتلتها ورشة بعنوان الصورة الصحيحة حسب قواعد التكوين، وبعدها قدم المركز ورشة بعنوان توقع التغيير وتأقلم مع الضغوط، وورشة الإبداع والتفكير خارج الصندوق القواعد الفنية للزخرفة الإسلامية وورشة اكتشاف وتطوير الذات والتعامل مع التنمر الإلكتروني ومن المنتظر أن ينظم المركز الأسبوع المقبل ورشة بعنوان احترف الفوتوشوب وبعدها ورشة أساسيات تصوير الفيديو بالجوال.

 

«الكوتشِنج الذاتي» بثقافي المكفوفين

نظم مركز قطر الاجتماعي والثقافي للمكفوفين وبالشراكة مع مبادرة إتقان التابعة لمركز اتزان للتدريب الإداري والتطوير ورشة بعنوان: الكوتشِنج الذاتي، قدمتها المدربة غادة سيف الكواري، تم بثها عبر تطبيق zoom. وألقت خلالها الضوء على عدة محاور منها: ما هو الكوتشِنج الذاتي؟ وطريقة «نموذج الكوتشِنج الذاتي»، وهل تحتاج إلى كوتش في وجود هذا النمط؟

‏وذكرت في بداية حديثها أن الكوتشِنج بشكل عام هو ‏شراكة مع العملاء في عملية إبداعية ومحفزة للتفكير تلهمهم لتعظيم إمكانياتهم الشخصية والمهنية، وغالبًا ما يفتح الكوتشنج مصادر الخيال والإنتاجية والقيادة غير المستغلة سابقًا.

وعرّفت الكوتشِنج الذاتي على أنه عملية توجيه النمو والتطور الفردي في كل من المجالين المهني والشخصي، وغالبًا ما يستخدم عندما‏ يسعى الأفراد إلى استعادة السيطرة على أفعالهم ومعتقداتهم وبالتالي يسعون نحو تغيرات إيجابية في الحياة، وأضافت أن الكوتشِنج الذاتي كذلك هو ‏عملية تطوير ذاتية قائمة على الوعي بالذات، ومعرفة الاحتياجات للوصول إلى ما نصبو إليه من أهداف وإحداث تغييرات لها تأثيرات إيجابية على الحياة. ولفتت إلى أن أساس الكوتشِنج الذاتي الوعي بالذات أو ‏ self awareness، ومن مجالات الوعي بالذات الانتباه، ‏والسلوكيات المقيدة والعقلية المقيّدة.

وذكرت أن هناك عدة طرق ‏للاستعداد للكوتشِنج الذاتي منها تقوية الانتباه، ومراقبة الذات والقدرة على الاستجابة.