تعزيز التعاون الثقافي بين قطر وأمريكا

 شاركت وزارة الثقافة والرياضة وعدد من مؤسسات الدولة والجهات المختصة بالقطاع الثقافي والتعليمي في جلسة التعاون الثقافي والتعليمي ضمن الحوار الاستراتيجي السنوي الثالث بين الولايات المتحدة الأمريكية ودولة قطر، وجرى خلال الجلسة عرض مشاريع التعاون الثقافي بين البلدين، في إطار العام الثقافي قطر – أمريكا 2021، والمشاركة الأمريكية المُرتقبة في معرض الدوحة الدولي للكتاب في نسخته المقبلة. ويهدف العام الثقافي قطر – الولايات المتحدة الأمريكية 2021 إلى تعزيز التبادل الثقافي والفني، ويُجسد الالتزام المُتجدّد لدعم التفاهم المُتبادل بين البلدين، وتعميق الحوار بين الثقافات. وسيشمل العام الثقافي 2021، الذي صُمم بعناية، برنامجًا واسع النطاق من المعارض، والمهرجانات، والتبادلات الثقافية الثنائية، والفعاليات المشوقة التي ستقام في كلا البلدين.

مناقشة «أنماط الراوي ووظائفه في السرد العربي القديم»

 استضافت جلسة «كاتب وكتاب» الأسبوعيّة الدكتور علاء عبد المنعم إبراهيم الأستاذ المساعد بمركز اللغة العربية بجامعة قطر، وذلك لمناقشة كتابه «أنماط الراوي ووظائفه في السرد العربي القديم» الصادر عن دار نشر جامعة قطر. حيث بدأ المؤلف حديثه بالتأكيد على أنه سيحاول القفز فوق حواجز اللغة الأكاديمية التي قد تكون عائقًا في سبيل الفهم عندما يطرح الأمر على الفضاء العمومي، موضحًا أن بنية العنوان قد تكون كاشفة عن العنصرين الرئيسين المحددين لمسار البحث وهما الراوي والسرد العربي القديم. وأوضح أن اختيار هذا الموضوع يستند إلى رؤية تضعه ضمن مشروع طموح يسعى إلى إعادة قراءة التراث الإبداعي العربي السردي عبر أدوات إجرائية حديثة وفعّالة، تكشف عما ينطوي عليه من قيم جمالية وايديولوجية وإنسانية، مؤكدًا أن المُنجزُ السردي العربي القديم إجمالًا قد تعرض لممارسات نقدية فحولية أعلت من شأن كل ما هو شعري وأبخست ما سواه، واعتمدت المتنَ الشعري بنيةً إبداعيةً مرجعيةً، تُقاس في ضوء معاييره وهياكله المصنوعة قيمة النصوص، وذلك على الرغم من أنّ العربي القديم قد أبدع أشكالًا قصصية ذات نكهةٍ مُميّزة، ومستويات متعددة يتواشج فيها الفني بالتاريخي والثقافي، بما يجعلها جديرة بأن تُعاد مساءلتها نقديًا عبر أدواتٍ إجرائية فاعلة، تحاور هذه النصوص، وتشرع منافذ التأويل لها على إمكانات لا محدودة، ولا ترهن نجاعة التحليل النقدي وعلميته بتوصيف شعرية النصوص فحسب، وإنما بإعادة الاعتبار إلى العلاقات التي يقيمها النص مع سياقاته المادية، بما يراعي تعدد الأنظمة المؤسسة له، وهي خُطوة بالغة الأهمية لاستثارة وعينا بمكوّناتنا الثقافية دون تعالٍ زائف أو خنوع مُقيِّد، موضحًا أن هذا العمل يأتي تساوقًا مع الرهان على الطبيعة المُتجاوزة لهذه السلطة النصيّة، وعلى قدرة الكشوفات المعرفية الجديدة في تخصيب الأدوات الإجرائية للممارسة النقدية، في محاولتها المستمرة لاستبيان شروط إنتاج النص واستنطاق أنظمته المُحايثة، وتبئير ما انطوت عليه من قيم جماليّة.

تعاون مشترك بين ناديي الخور والغرافة

تحت إشراف إدارة الشؤون الشبابية بوزارة الثقافة والرياضة نظمت اللجنة الثقافية بنادي الخور الرياضي العديد من الأنشطة الصيفية تحت شعار صيفنا أون لاين، وذلك بالتعاون مع اللجنة الشبابية بنادي الغرافة الرياضي وذلك في إطار الإجراءات الاحترازية التي تتخذها الدولة للوقاية من فيروس كورونا.
حيث تم تنظيم مجموعة متنوعة من الأنشطة عن بعد من خلال المنصات التواصل الاجتماعي الالكترونية وهي الاحتفال باليوم الدولي للشباب، وسباق سياكل وبطولة فيفا وورشة عمل أمن المعلومات ودورة التصوير بالجوال. ومن جانبه أعرب /‏ غانم عبدالله المهندي مشرف الأنشطة المجتمعية والشبابية بنادي الخور عن شكره وتقديره للجنة الشبابية بنادي الغرافة علي الجهود المبذولة من تعاون معنا مؤكداَ ان نادي الخور يحرص علي التعاون مع كافة المؤسسات والأندية الرياضية والمراكز الشبابية في إطار المسؤولية المجتمعية والتي تعتبر أولوية للنادي بجانب النشاط الرياضي.

«التعليم بداية العودة التدريجية للحياة»

ضمن سلسلة الجلسات التي يعقدها الملتقى القطري للمؤلفين عن بعد بمناسبة العودة للمدارس، استضاف الملتقى مساء الاثنين كلا من الأستاذ حسن حجي الباكر مدير مدرسة أحمد بن محمد الثانوية والأستاذ إبراهيم عبدالله المحمدي والدكتورة موضي حمد الهاجري والأستاذة مريم العوضي مديرة مدرسة لمناقشة «التعليم بداية العودة التدريجية للحياة بين تحديات العودة وآمال الانحسار»، وأدار الجلسة التي تم بثها عبر قناة يوتيوب الإعلامي عبد الله الهيل.
وقالت الأستاذة مريم العوضي إن خطة العودة بدأ إعدادها منذ فترة من خلال عدة إجراءات وسياسات اتخذتها وزارة التربية بالتعاون مع وزارة الصحة ولجنة إدارة الأزمات حددت من خلالها مراحل العودة، حيث لم يرجع الطلاب بشكل كلي بل في المرحلة الحالية تستقبل المدارس 30 % من نسبة الطلاب في الفصل الدراسي الأول، وتم توزيع لآلات قياس الحرارة وتم ترتيب الفصول لضمان التباعد، كما لا يتجاوز عدد الطلاب في الصف الواحد 15، وتم تدريب جميع العاملين في المدرسة من قبل لجنة الأمن والسلامة هيئتهم للقيام بمهامهم على أكمل وجه، كما تم إنشاء غرفة عزل خاصة تستجيب لشروط وزارة الصحة في جميع المدارس، مؤكدة أن مخاوف بعض الأولياء مبالغ فيها وغير مبررة.
وأكد الأستاذ حسن الباكر أن المدارس التزمت بتطبيق الإجراءات التي أقرتها وزارة التعليم ووزارة الصحة، حيث تم تخصيص فرق لاستقبال الطلاب لتنظيم دخول للفصول، كما أن الإجراءات الاحترازية تتطبق بنفس الحزم على المدرسين، مشيرا إلى أن المدرسين والمسؤولين في المدارس حريصون تمام الحرص على المحافظة على سلامة الطلاب، حتى أن بعض المدرسين قدموا مبادرات لتطبيق السبورة الذكية لإيجاد حلول ذكية ليتمكن المدرس من تدريس الطالب عن بعد بنفس جودة وفعالية التعليم المباشر داخل الفصل، حيث يتواجد المعلم داخل الصف ويؤدي دوره في حين يتجاوب الطالب معه عن بعد.
وأوضح أنه يتم التجاوب بسرعة مع التعاميم التي تصلهم من الجهات المختصة يوميا، وأن الأمور لحد الآن تتسم بالسلاسة، حيث تغيرت سلوكيات الطلاب للأفضل وأصبحوا أكثر التزاما، ورغم أن الوزارة طلبت المرونة مع الطلبة في الحضور في الأسبوعين الأولين من السنة الدراسية، إلا أن إدارات المدارس حرصوا على حضور الطلاب وتواصلوا مع الأولياء لتأكيد ضرورة الحضور داخل الصف، نظرا لتأثير الحضور على نفسية الطلاب الذين يشعر أكثرهم بالالتزام والاجتهاد، وعبر عن أمله في عودة جميع الطلاب للفصول لأن هناك التزاما كبيرا بالإجراءات.
من جهته، وجه الأستاذ إبراهيم المحمدي رسالة طمأنة للأولياء، مؤكدا أن المدرسين والمشرفين حريصون أشد الحرص على صحة وسلامة الطلاب، حيث إن الطلاب موزعين داخل الصف وفي الفسحة بطريقة تضمن التباعد بينهم، مع مواصلة تقديم الأنشطة للطلاب، كما يتم تقديم ورش وتدريبات مكثفة للمدرسين تهم الطالب والمنهج وكذلك الإجراءات الاحترازية التي يجب الالتزام بها وما زالت اللقاءات مستمرة يوميا في سبيل رفع الوعي بالوسائل الاحترازية.
وأوضحت الدكتورة موضي الهاجري أن هناك اهتماما كبيرا بقسم الصحة المدرسية، حيث يقدم ممرض المدرسة محاضرات توعوية للطلاب بالتعاون مع وزارة التعليم لتوجيه الطلاب وحثهم على الالتزام بالإجراءات الوقائية، وأكدت أن وزارة الصحة على تواصل مستمر مع وزارة التعليم، وأوضحت أنها كأم تفضل الدراسة داخل الصف بشكل مباشر لأن الدراسة عن بعد ليست بنفس الجدوى والفاعلية، حيث يصعب على الأهل السيطرة على الأبناء وضمان تركيزهم والتزامهم، لا سيما أنهم لا يمكنهم مراقبتهم طوال الوقت بسبب انشغالاتهم والتزاماتهم، وقالت إنها تفضل أن يتم تدريس الأطفال في فترة مسائية لأن فئة الأطفال أقل التزاما ووعيا بينما الفئات الأكبر سنا يمكن الاعتماد على التعليم عن بعد.

مركز شؤون الموسيقى يطرح فيديو «بلال»

 طرح مركز شؤون الموسيقى التابع لوزارة الثقافة والرياضة، عبر منصاته الرقمية على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو بعنوان «بلال»، ويأتي هذا العمل ضمن سلسلة من مقاطع الفيديو القصيرة التي سيقوم مركز شؤون الموسيقى بإنتاجها بشكل دوري، بهدف التعريف بالمركز وبالعاملين فيه. وبلال هو الشخص المسؤول عن الحفاظ على مركز شؤون الموسيقى مرتبًا وعمليًّا ونظيفًا؛ حيث يظهر الفيديو كيف يقوم بلال بأداء مهمته بجدية وإخلاص، من أجل المحافظة على نظافة المكان. يشار إلى أنه أيضًا هو الشخص ذاته الذي يقوم بالأداء في الفيديو. يشار إلى أن مركز شؤون الموسيقى قدم جهدًا كبيرًا خلال الفترة الماضية بتقديمه عددًا كبيرًا من الأعمال الفنية والتي تعنى بالمشاركة في المناسبات الاجتماعية إلى جانب تقديم الأعمال التوعوية بمُشاركة مجموعة كبيرة من المطربين والموسيقيين والفنانين، وتمّ نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي. كما أن المركز بصدد الدخول في تعاون مع عددٍ من المراكز الأخرى التابعة لوزارة الثقافة والرياضة لتقديم محتوى توعوي متنوّع بأفكار مبتكرة، بحيث يستفيد مركز شؤون الموسيقى من خبرات المراكز الأخرى في طرح أعمال تستهدف أكبر شريحة من المُجتمع.

ناصر بن خليفة العطية: جاهز لتحقيق طموحي بالمشاركة العالمية

بدعم من شركة (NK) القطرية وبعد قضاء فترة تدريب واستعداد جاد والتعود والتأقلم على الأجواء التركية، وصل نجم الراليات القطرية المخضرم ناصر بن خليفة العطية مع ملاحه الإيطالي جيوفاني بيرناتشيني وطاقمه الفني إلى منطقة “مرمريس” التابعة لولاية موغلا (جنوب غرب) تركيا وهي منطقة ذات طبيعة خلابة وذلك من أجل المشاركة في “رالي تركيا” الذي يمثل الجولة الخامسة من بطولة العالم للراليات دبليو آر سي، ويحظى الرالي برعاية رئاسة الجمهورية التركية، وسينطلق الرالي خلال الفترة من (18 – 20) سبتمبر الجاري.
ويتكون فريق NK من طاقم فني من عشرة متخصصين في الراليات من مهندسين وفنيين وصيانة واللوجستيك ومنسق عام الفريق، من لبنان وإيطاليا وذلك تحت إشراف البطل اللبناني روجيه فغالي.
وفور وصوله لمرمريس بدأ ناصر بن خليفة أول تدريباته بالسيارة على مسار مراحل الرالي أمس الثلاثاء، وتتواصل التمارين حتى موعد انطلاقة إشارة بدء الرالي يوم الجمعة القادم.
هدفنا رفع علم قطر وشعار تميم المجد

أكد نجم الراليات المخضرم ناصر بن خليفة العطية أنه جاهز ومستعد وفي قمة لياقته ومتحمس جداً للمشاركة في رالي تركيا الجولة الخامسة من بطولة العالم للراليات (دبليو.آر. سي) الذي يشارك فيه نخبة مميّزة من نجوم العالم للراليات وتحت رعاية خاصة من رئاسة الجمهورية التركية.
وأضاف: “كان حلم حياتي وطموحي كسائق أن أشارك في هذا الرالي وبعد فترة طويلة في المناصب الإدارية وتركي لها راودني الحنين للعودة للمشاركة في الراليات رغم كبر سني ولكن هذا ليس عائقا أمام تحقيق طموحي، وفي تركيا قررت تحقيق حلمي من أجل إشباع رغبتي للمشاركة في بطولة العالم، وقد بدأت الاستعداد جيداً من الناحية البدنية والنفسية والتدريبية والتركيز العالي للرالي”.
وتابع: “هدفي من المشاركة هو التواجد القطري في هذا المحفل الرياضي العالمي ورفع راية قطر عالية خفاقة بجانب رفع شعار “تميم المجد” قائد مسيرتنا الذي نعتز به ونضع نصب أعيننا الصعود لمنصة التتويج وتشريف بلادي”.
واستطرد قائلاً: “أنا سعيد جدا بخوض هذه التجربة الجديدة والمثيرة، لقد تدربت على السيارة وإن شاء الله خلال الأيام القادمة قبل انطلاق السباق سيسمح لنا بالتدريب على بعض مراحل الرالي، وتركيزي منصب على تحقيق نتيجة إيجابية رغم مشاركة نجوم الرالي من أبطال العالم”.
وأضاف: “إن التحدي هو طموحي ولدي الخبرة التي تساعدني على مقارعة الكبار والشباب رغم تقدم العمر الذي لن يقف حائلا دون مشاركتي في هذه التجربة الجديدة وتقديم عرض جيد”.
وفي ختام تصريحه قال: “أشكر فريقي NK على جهودهم المبذولة استعدادا للمشاركة الهامة في هذا الرالي العالمي، ودعواتكم لي بالتوفيق إن شاء الله ورفع راية قطر عالية خفاقة”.

التعريف بالشخصيات الرائدة في مجال الثقافة

أطلق الملتقى القطري للمؤلفين مبادرة “نفخر بكم” للاعتزاز بأهم الشخصيات الفاعلة في الساحة الثقافية والرائدة في مجالات الفكر والتعريف بها، حيث نشر الملتقى مجموعة من البطاقات التي تتضمن معلومات وصور الشخصيات المكرمة التي تمثل مصدر فخر للمواطنين لما حققوه من إنجازات ونجاحات، عبر حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي.
أولى الشخصيات التي تم التعريف بها الدكتورة زكية مال الله وهي أول صيدلانية قطرية وأول مواطنة تحصل على دكتوراه صيدلة وأول مواطنة تصدر ديوان شعر، وأتبعها منشور خاص بالتعريف بالدكتور حسن رشيد وهو أول مذيع مواطن في إذاعة قطر، وأول من قرأ نشرة الأخبار في إذاعة قطر وأول من قرأ نشرة الأخبار في تلفزيون قطر وهو إعلامي وكاتب وناقد مسرحي.
وأتبع ذلك التعريف بالدكتور أحمد عبدالملك باعتباره أول مواطن يحصل على جائزة كتارا للرواية، ومن أوائل من كتب في الصحافة المحلية، وأعد عشرات البرامج التلفزيونية والمسلسلات الإذاعية، مثل دولة قطر في اتحاد إذاعات الدول العربية، كتب أكثر من 50 ورقة علمية في الإعلام، صدرت له 8 روايات.
كما تم تقديم منشور عن الكاتبة الدكتورة هدى النعيمي وهي المدير التنفيذي لإدارة الصحة المهنية والسلامة بمؤسسة حمد الطبية ونائب رئيس اتحاد الشرق الأوسط لمنظمات الفيزياء الطبية وأول شخصية تفوز بالميدالية الذهبية في الفيزياء الطبية في قطر من المعهد الدولي للهندسة والفيزياء الطبية في بريطانيا، كما أنها حاصلة على جائزة الإبداع القصصي من نادي الجسرة.
وتم نشر فقرة تعريفية بالكاتبة والشاعرة والأكاديمية الدكتورة كلثم جبر الكواري كونها أول مواطنة تكتب مختارات من القصص القصيرة بعنوان “أنت وغابة الصمت والتردد”، حصلت على جائزة الإبداع من نادي الجسرة الثقافي والاجتماعي سنة 2001.
كما تم تخصيص منشور للتعريف بالدكتورة حصة العوضي وأهم إنجازاتها في مجال الثقافة باعتبارها أديبة وباحثة وإعلامية عملت رئيسا لقسم الأسرة والطفل بتلفزيون قطر وشاركت في كتابة حلقات افتح يا سمسم وصدرت لها مجموعة لقصص الأطفال إضافة إلى مجموعة من المقالات.
وكذلك تم التعريف بالدكتور محمد عبدالرحيم كافود وهو حاصل على دكتوراه في النقد الحديث من جامعة الأزهر بمرتبة الشرف الأولى، عين وزيرا للتربية والتعليم والثقافة وللتربية والتعليم العالي، تولى رئاسة المجلس الوطني للثقافة والفنون والتراث، حصل على درع الضاد من مؤسسة الحي الثقافي كتارا، آخر إصداراته اللغة والهوية والإشكالية الثقافية (دول الخليج نموذجا)، وكذلك تم التعريف بالدكتورة مريم عبدالرحمن النعيمي باعتبارها عضو اللجنة الدائمة للثقافة العربية 2010 ورئيسة لجنة مهرجان ملتقى الرواد المبدعين العرب، كما فازت بجائزة أدب الطفل في مجال القصة عن عملها “الموجة الفضية” الدورة السابعة 2017.
واحتفت المبادرة بالدكتورة مريم آل سعد التي تخرجت في جامعة القاهرة عام 1981وحصلت على درجة الماجستير من جامعة ويسترن ميتشغان بأمريكا عام 1994، عملت بمجلات الدوحة والعهد والخليج الجديد وجريدتي الوطن والراية، عينت عضواً في مجلس إدارة المجلس الوطني للثقافة والفنون والتراث من أهم إصداراتها تداعي الفصول (سارة وسلطان)” 2007، الرأي الآخر: مقالات، وكان آخر منشور مخصصا للشاعر الشيخ مبارك بن سيف آل ثاني حصل على الإجازة في العلوم السياسية والاقتصاد، عين وزيرا مفوضا في وزارة الخارجية، فاز بجائزة الدولة التقديرية في الفنون والآداب سنة 2006 وحصل على درع الأديب لعام 2019 من كتارا، من أهم إنجازاته كتابة كلمات السلام الوطني 1996 ونشيد الشباب، حصل على جائزة المعهد الثقافي الإسباني العربي بمدريد 1985 وعلى وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى من مصر، صدر له عدد من الدواوين “الليل والضفاف “1983، مسرحية “الفجر الآتي” سنة 1992، وليالي صيفية 1990 وأنشودة الخليج 1984.

ملتقى المؤلفين يتضامن مع السودان

تضامنا مع الشعب السوداني الشقيق في محنته عقب الفيضانات التي أسفرت عن عشرات القتلى نظم الملتقى القطري للمؤلفين مساء الاثنين جلسة خاصة بعنوان “سالمة يا سودان”، استضاف خلالها كل من الدكتور عبدالإله أبوسن المستشار الثقافي بالسفارة السودانية بدولة قطر والدكتور عباس الحاج الأمين خبير التراث والهوية بوزارة الثقافة والرياضة  الكاتبة والإعلامية  والناشطة الاجتماعية عواطف عبد اللطيف، وأدار الجلسة التي بثت عبر قناة يوتيوب والتي ناقشت آخر المستجدات في السودان وجهود  دولة قطر  لإغاثة المتضررين من الفيضانات، الإعلامي الأستاذ صالح غريب مدير البرامج بالملتقى.
وعبر الدكتور أبو سن عن حزنه لما أصاب بلده السودان بعد ارتفاع منسوب المياه وهو ما تسبب في فيضان نهر النيل بشكل غير متوقع في مناطق مختلفة من البلاد معتبرا أن ما يحصل في السودان كارثة إنسانية بمختلف المقاييس لكن الشعب السوداني شمر على سواعده لتجاوز مخلفات الكارثة الطبيعية التي تسبب في خسائر بشرية ومادية كبيرة، ووجه رسالة شكر لدولة قطر التي قال إنها ظلت مساندة للسودان في جميع المحن كما شكر مختلف دول العالم والمنظمات التي هبت للمساعدة في وقت وجيز.
وأكدت الأستاذة عبد اللطيف أن الدعم والمساندة التي لقيها السودان من قطر ومن العديد من الدول خففت على الشعب قلقه وحزنه ولا سميا الذين يعيشون خارج السودان والذين تابعوا الأحداث بحسرة عن بعد، مشيرة إلى أن ما حصل في السودان غير مسبوق حتى أن بعض المدن صارت شبيهة بالبندقية، وأن هذه الاحداث الأخيرة زادت الأوضاع التي يعيشها السودان سوء لاسيما انه يعاني العديد من المشاكل على عدة مستويات لاسيما أن الدولة في مرحلة البناء والإعمار، وأوضحت أن الشعب السوداني شعب صبور وقنوع ودائم الحمد لله رغم الشدائد والمصاعب التي يواجهها يوميا، وشكرت المنظمات الخيرية القطرية وعلى رأسها الهلال الأحمر القطري الذي بذل جهودا كبيرة لمساعدة المتضررين في مختلف المناطق حتى القرى الصغيرة، مشيرة إلى أن الكارثة وتداعياتها على أرض الواقع أكبر مما ينقله الإعلام بسبب حجم الدمار الذي طال الزراعة والبيوت والحيوانات، لكنه قضاء الله وقدره ولا بد من النهوض مجددا، ودعت الشعب  السوداني الى التآزر والترابط والتكاتف لأن الكارثة أكبر من قدرات الدولة وإمكانياتها.
وتوجه  الدكتور الحاج الأمين  بالشكر والامتنان لدولة قطر شعبا وحكومة لتضامنها مع السودان كما وجه الشكر للملتقى القطري للمؤلفين الذي أتاح  المجال لهم لمناقشة أبعاد الكارثة الطبيعية، وأوضح أن وقفة قطر مع الشعب السوداني ليس بجديد فدولة قطر كانت دائما واقفة إلى جانبه في المحن وفي جميع الأوقات، مؤكدا أن الشعب القطري يتمتع بمشاعر إنسانية نبيلة واحترام للأخر  والتعاون، و قال أن العنوان العريض الذي يلخص وضع السودان في المرحلة الحالية  هو “الكارثة الكبرى “و أن هذه  الكارثة ستتفاقم في الفترة القادمة لأن السودان مهدد دائما بالسيول والفيضانات في فصل الخريف.

تتويج الفائزين بمسابقة «نغم»

 توّج مركز شؤون الموسيقى التابع لوزارة الثقافة والرياضة الفائزين بمسابقة «نغم» لاكتشاف المواهب في الغناء والموسيقى، ففي فئة الغناء باللغة العربية فاز هاشم اليافعي بالمركز الأول ومبلغ 15000 ريال قطري، فيما حصل على جائزة الجمهور ومبلغ 10000 ريال المتسابق أحمد يعقوب، وفي فئة الغناء باللغة الإنجليزية فازت اريان صايغ بجائزة لجنة التحكيم ومبلغ 15000 ريال، فيما فازت نيدكاشانا يانديان بجائزة الجمهور ومبلغ 10000 ريال. أما على صعيد الموسيقى ففي فئة العزف على البيانو حصلت ميا بارك تورشنسكي على جائزة لجنة التحكيم ومبلغ 15000 ريال، فيما فازت بتصويت الجمهور نيدكاشانا يانديان وحصلت على مبلغ 10000 ريال. وأخيرًا في فئة العزف على الآلات الأخرى فاز بجائزة لجنة التحكيم المتسابق عبدالرحمن السويدي وبجائزة قدرها 15000 ريال، وفي تصويت الجمهور فاز المتسابق جورج ديوب وحصل على مبلغ 10000 ريال. من جانبه أكد مدير المركز خالد السالم على أن «شؤون الموسيقى» لا يدخر جهدًا في مواصلة جهوده بما لا يتعارض مع الظرف الحالي وما يمكن تنفيذه في ظل الإجراءات الاحترازية المفروضة لمنع تفشّي كورونا، وفي هذا السياق يولي المركز أهمية قصوى للمواهب الجديدة، وهو الأمر الذي جعل المركز حريصًا على التواصل مع الموهوبين الجدد.

71 مشاركة في ورشة «الثقافة الدبلوماسية»

نظم مركز فتيات الدوحة التابع لوزارة الثقافة والرياضة ورشة بعنوان «الثقافة الدبلوماسية» قدمها الدكتور جاسم سلطان مدير مركز الوجدان الحضاري والمستشار في التخطيط الاستراتيجي ضمن حملة علم من البيت، وذلك بهدف التعريف بمفهوم الدبلوماسية الثقافية، والعلاقات الاجتماعية، والحس الاجتماعي، وحسن التصرف، واللباقة مع التعامل. واستهدفت الورشة مشاركات ضمن الفئة العمرية 15-39 سنة وبلغ عدد المشارِكات 71 مشارِكة، وتحدث الدكتور عن النجاح في العلاقات الاجتماعية وطبيعة الإنسان، وذكر الشروط الأساسية التي من خلالها يستطيع الإنسان أن يخترق العقول والنفوس ويصل للناس، وتحدث أيضًا عن أول قضية لكسب الناس ألا وهي الاحترام وهي إعطاء الأشخاص منازلهم أي بتوجيبهم، وحسن الاستماع ، والإصغاء إليهم بانتباه ، وركز على أن كل هذه القضايا تدل على الاحترام، والشكر مهما كانت الأمور التي يفعلها الآخرون صغيرة فالشكر دلالة الاحترام والتوجيب، وتحدث عن القضايا المتعلقة بالجدل والقدرة على التجاهل والتغافل، ومن أهم الأمور الأساسية التي ذكرها الدكتور جاسم إتقان فن العلاقات مع الأبناء والأصدقاء وهذه الأمور التي يجب على الإنسان أن ينتبه لها في مجتمعنا الحالي. وفي نهاية الورشة استمع الدكتور جاسم سلطان للتجارب والمواقف التي واجهت المشاركات وأجاب عن أسئلتهن المتعلقة بالثقافة الدبلوماسية وذكرت إحدى المشاركات أن الأمور والقضايا التي تحدث عنها الدكتور ليست للثقافة الدبلوماسية فقط، وإنما هي دبلوماسية في الحياة، وأنه يجب على الإنسان أن يلتزم بهذه الصفات.